نص اتفاقية خارطة الطريق ، مع الكيان الصهيوني

نص خارطة الطريق

فيما يلي ترجمة لنص ما يسمى “خارطة الطريق” الرامية لإقرار السلام في الشرق الأوسط وإقامة دولة فلسطينية بحلول عام 2005 الذي وزعته منظمة التحرير الفلسطينية يوم الأربعاء..

الوارد أدناه هو خارطة للطريق تقوم الأداء وتحركها الأهداف وهي ذات مراحل واضحة وأطر زمنية ومواعيد مستهدفة ومعايير للإنجاز وتهدف إلى التقدم من خلال خطوات متبادلة من الطرفين في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية وبناء المؤسسات تحت رعاية اللجنة الرباعية. والهدف هو الوصول إلى تسوية نهائية وشاملة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي بحلول عام 2005 كما جاء في خطاب الرئيس بوش في 24 يونيو حزيران ورحب به الاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة في البيانين الوزاريين اللذين أصدرتهما اللجنة الرباعية في 16 يوليو تموز و17 سبتمبر أيلول.

إن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا يمكن تحقيقه إلا من خلال وضع نهاية للعنف والإرهاب عندما يكون للشعب الفلسطيني قيادة تتحرك بصورة حاسمة ضد الإرهاب وذات استعداد وقدرة على إقامة نظام يمارس الديمقراطية ويقوم على التسامح والحرية ومن خلال استعداد إسرائيل للقيام بكل ما هو لازم لإقامة دولة فلسطينية ديمقراطية والقبول الواضح دون لبس من الطرفين بهدف التوصل إلى تسوية من خلال التفاوض بالشكل الموصوف أدناه. وستساعد اللجنة الرباعية وتسهل تطبيق الخطة بدءا من المرحلة الأولى بما في ذلك المناقشات المباشرة بين الأطراف كلما استدعى الأمر ذلك. وقد وضعت الخطة جدولا زمنيا واقعيا للتنفيذ. ولكن لأنها خطة تقوم على الأداء فالتقدم فيها يتطلب الجهود الصادقة للأطراف والتزامهم بكل من الواجبات المنصوص عليها أدناه ويتوقف على هذه الجهود. فإذا نفذت الأطراف تعهداتها على وجه السرعة فقد يتحقق التقدم في كل مرحلة وبين مرحلة وأخرى أسرع مما هو منصوص عليه في الخطة. أما عدم الالتزام بالواجبات فسيعوق التقدم.

وستؤدي التسوية التي سيتم التفاوض عليها بين الأطراف إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة وديقراطية قادرة على الحياة تعيش جنبا إلى جنب بأمن وسلام مع إسرائيل وجيرانها الآخرين. وستنهي هذه التسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وستنهي الاحتلال الذي بدأ في عام 1967 وفقا للأسس الخاصة بمؤتمر مدريد ومبدأ الأرض مقابل السلام وقرارات مجلس الأمن 242 و338 و1397 والاتفاقات السابقة المبرمة بين الأطراف ومبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله التي اعتمدتها القمة العربية في بيروت والتي تدعو إلى قبول إسرائيل كجار يعيش في أمن وسلام في إطار تسوية شاملة. هذه المبادرة هي عنصر حيوي في الجهود الدولية الهادفة لتحقيق سلام شامل على جميع المسارات بما في ذلك المسارين السوري الإسرائيلي واللبناني الإسرائيلي.

وستجتمع اللجنة الرباعية بانتظام على مستويات عالية لتقييم اداء الاطراف في تنفيذ الخطة. ويتوقع من الاطراف في كل مرحلة اداء التزاماتها بشكل متواز ما لم ينص على غير ذلك.

المرحلة الاولى : وضع نهاية للارهاب والعنف واعادة الحياة الفلسطينية الى طبيعتها وبناء المؤسسات الفلسطينية من الان وحتى ايار 2003.

في المرحلة الاولى يشرع الفلسطينيون فورا في تطبيق وقف غير مشروط للعنف وفقا للخطوات المحددة ادناه. وينبغي ان تصاحب مثل هذه الخطوة اجراءات داعمة من جانب اسرائيل. ويستأنف الفلسطينيون والاسرائيليون التعاون الامني على اساس خطة تينيت لانهاء العنف والارهاب والتحريض من خلال اجهزة امنية فلسطينية فعالة اعيد هيكلتها. ويقوم الفلسطينيون بعملية اصلاح سياسي شاملة تحضيرا للدولة بما في ذلك صياغة دستور فلسطيني واجراء انتخابات حرة ونزيهة ومفتوحة على اساس تلك الاجراءات. وتقوم اسرائيل بكل الخطوات اللازمة للمساعدة في اعادة الحياة الفلسطينية الى طبيعتها. فتنسحب اسرائيل من المناطق الفلسطينية التي احتلت بعد 28 سبتمبر ايلول عام 2000 ويعود الجانبان الى الوضع الذي كان قائما قبل هذا التاريخ مع تقدم الاداء والتعاون الامنيين. وتجمد اسرائيل ايضا جميع الانشطة الاستيطانية بما يتوافق وتقرير ميتشيل.

ومع بداية المرحلة الاولى تصدر القيادة الفلسطينية بيانا واضحا لا لبس فيه يعيد تأكيد حق اسرائيل في العيش في سلام وامن ويدعو لوقف فوري وغير مشروط لاطلاق النار ووقف النشط المسلح وجميع اعمال العنف ضد الاسرائيليين في اي مكان. وتوقف كل المؤسسات الفلسطينية الرسمية التحريض ضد اسرائيل.

وتصدر القيادة الاسرائيلية بيانا واضحا لا لبس فيه تؤكد فيه التزامها برؤية الدولتين ودولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة وذات سيادة تعيش بأمن وسلام الى جانب اسرائيل كما عبر عنها الرئيس بوش وتدعو الى وقف فوري للعنف ضد الفلسطينيين في اي مكان. وتوقف كل المؤسسات الرسمية الاسرائيلية التحريض ضد الفلسطينيين.

الأمن

يعلن الفلسطينيون بشكل لا لبس فيه وقف العنف والارهاب ويقومون بجهود ملموسة على الارض لاعتقال وتوقيف وشل حركة الاشخاص والجماعات التي تشن وتخطط لهجمات عنيفة ضد الاسرائيليين في اي مكان. ويبدا الجهاز الامني للسلطة الفلسطينية الذي اعيد بناؤهوتوجيهه عمليات متواصلة وموجهة وفعالة تهدف الى التصدي لكل المشاركين في الارهاب وتفكيك القدرات والبنى التحتية الارهابية. ويشمل ذلك بدء مصادرة الاسلحة غير المشروعة وتعزيز سلطة الامن التي تخلو من اي ارتباط بالارهاب او الفساد.

لن تقوم الحكومة الاسرائيلية بأي اعمال من شانها ان تقوض الثقة بما في ذلك الإبعاد والهجمات ضد المدنيين ومصادرة او هدم المنازل والممتلكات الفلسطينية او كلاهما كاجراء عقابي او لتسهيل اعمال البناء الاسرائيلية وتدمير المؤسسات والبنى التحتية الفلسطينية وغير ذلك من الاجراءات المحددة في خطة تينيت.

اعتمادا على الاليات القائمة والموارد الموجودة على الارض يبدأ ممثلو اللجنة الرباعية المراقبة غير الرسمية ويتشاورون مع الاطراف لانشاء الية رسمية للمراقبة وتنفيذ تلك الالية.

كما تم الاتفاق من قبل يبدأ تطبيق الخطة الامريكية لاعادة البناء والتدريب واستئناف التعاون الامني بالتعاون مع مجلس خارجي للاشراف (يضم الولايات المتحدة ومصر والاردن) ودعم اللجنة الرباعية للجهود الرامية لتحقيق وقف دائم وشامل لاطلاق النار.

يتم دمج جميع الاجهزة الامنية الفلسطينية في ثلاثة اجهزة تكون مسؤولة امام وزير داخلية له صلاحيات.

يستانف مسؤولو اجهزة الامن الفلسطينية التي سيتم اعادة بنائها واعادة تدريبها ونظرائهم في الجيش الاسرائيلي بصورة مطردة التعاون الامني وغيره من الالتزامات تطبيقا لخطة تينت بما في ذلك الاجتماعات الدورية على مستوى رفيع بمشاركة مسؤولين امنيين امريكيين.

تقطع الدول العربية التمويل العام والخاص وكل اشكال الدعم الاخرى للجماعات التي تدعم العنف والارهاب وتشارك فيهما.

يحول جميع المانحين الذين يقدمون دعما للميزانية الفلسطينية هذه الاموال من خلال الحساب المالي الموحد لوزارة المالية الفلسطينية.

ومع تقدم الاداء الامني الشامل يقوم الجيش الاسرائيلي بانسحاب مطرد من المناطق المحتلة بعد 28 سبتمبر ايلول عام 2000 ويعود الطرفان الى الوضع الذي كان قائما قبل 28 سبتمبر ايلول عام 2000. وتنتشر قوات الامن الفلسطينية في المناطق التي يخليها الجيش الاسرائيلي.

بناء المؤسسات الفلسطينية

التحرك الفوري بخصوص عملية جديرة بالثقة لصياغة مسودة دستور الدولة الفلسطينية. وتقوم لجنة دستورية باسرع ما يمكن بتوزيع مسودة الدستور الفلسطيني القائمة على اساس ديمقراطية برلمانية قوية وحكومة يراسها رئيس وزراء ذو صلاحيات لطرحها للنقاش والتعليق العامين. وتقترح اللجنة الدستورية مسودة الوثيقة لتقديمها بعد الانتخابات لاقرارها من جانب المؤسسات الفلسطينية المناسبة.

تعيين رئيس وزراء مؤقت او حكومة يتمتعان بسلطة تنفيذية ذات صلاحيات كهيئة لصنع القرار.

تسهل الحكومة الاسرائيلية بالكامل تنقل المسؤولين الفلسطينية من اجل جلسات المجلس التشريعي الفلسطيني والحكومة والتدريبات الامنية التي تتم باشراف دولي والانتخابات وغيرها من انشطة الاصلاح وتتخذ غير ذلك من الاجراءات الداعمة ذات العلاقة بجهود الاصلاح.

تعيين وزراء فلسطينيين ذوي صلاحيات للقيام باصلاح جذري. واستكمال خطوات اضافية لتحقيق فصل حقيقي بين السلطات بما في ذلك اي خطوات اصلاح قانوني فلسطينية ضرورية لبلوغ هذه الغاية.

انشاء لجنة انتخابات فلسطينية مستقلة. ويراجع المجلس التشريعي ويعدل قانون الانتخابات.

الاداء الفلسطيني في القضاء والادارة والاقتصاد وفقا للاسس التي وضعتها اللجنة الدولية حول الاصلاح الفلسطيني.

في اقرب وقت ممكن يجري الفلسطينيون انتخابات حرة ومفتوحة وعادلة ذلك استنادا الى الاجراءات المذكورة اعلاه وفي اطار المناقشة العلنية والحملات التي تتميز بالشفافية لاختيار المرشحين.

الحكومة الاسرائيلية تسهل مساعدة اللجنة الدولية للانتخابات وتسجيل الناخبين وتنقل المرشحين ومسؤولي التصويت.

الحكومة الاسرائيلية تعيد فتح الغرفة التجارية الفلسطينية وغيرها من المؤسسات الفلسطينية المغلقة في القدس الشرقية على اساس التزام هذه المؤسسات بالعمل بحزم وفقا للاتفاقات السابقة بين الطرفين.

الردود الانسانية ..

تقوم الحكومة الاسرائيلية بخطوات لتحسين الاوضاع الانسانية. وتنفذ اسرائيل والفلسطينيون تنفيذا كاملا التوصيات الواردة في تقرير برتيني لتحسين الاوضاع الانسانية ورفع منع التجول وتخفيف القيود المفروضة على حركة الاشخاص والبضائع والسماح بتحرك كامل وامن للموظفين الانسانيين والدوليين.

الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية تواصلان عملية تحصيل العائدات وتحويل الاموال وفقا لالية رقابة شفافة ومتفق عليها. المجتمع المدني..

تواصل دعم المانحين للبرامج الشعبية وتنمية القطاع الخاص ومبادرات المجتمع المدني. المستوطنات..

تفكك الحكومة الاسرائيلية فورا جميع البؤر الاستيطانية التي اقيمت منذ شهر مارس اذار عام 2001.

تجمد الحكومة الاسرائيلية جميع النشاطات الاستيطانية تطبيقا لتقرير لجنة ميتشيل (بما في ذلك النمو الطبيعي للمستوطنات).

المرحلة الثانية : الانتقال من حزيران 2003 الى كانون الاول 2003

تتركز الجهود في المرحلة الثانية على خيار انشاء دولة فلسطينية مستقلة ذات حدود مؤقتة وتتمتع بخصائص السيادة على اساس الدستور الجديد كمحطة على الطريق نحو الحل الدائم. وكما لوحظ فان هذا الهدف يمكن بلوغه حينما يكون للشعب الفلسطيني قيادة تتصرف بحسم لمكافحة الارهاب ومستعدة وقادرة على بناء ديمقراطية فعالة اساسها التسامح والحرية. ومع وجود مثل هذه القيادة والموءسسات المدنية المصلحة والهياكل الامنية فان الفلسطينيين سيحظون بمساندة فعالة من رباعي الوساطة والمجتمع الدولي في اقامة دولة مستقلة لها مقومات البقاء.

وسيكون التقدم في المرحلة الثانية على اساس الحكم الجماعي للجنة الرباعية فيما اذا كانت الظروف مواتية للتقدم اخذا بعين الاعتبار اداء جميع الاطراف. وتعزيزا للجهود لاعادة الحياة الفلسطينية الى طبيعتها وبناء المؤسسات الفلسطينية فان المرحلة الثانية تبدأ بعد الانتخابات الفلسطينية مع امكانية انشاء دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة في العام 2003. اهدافها الرئيسية هي اداء امني شامل وتعاون امني فعال متواصل وجهد متواصل لاعادة الحياة الفلسطينية الى طبيعتها وبناء المؤسسات ومواصلة البناء على الاهداف التي تحددت في المرحلة الاولى والتصديق على دستور فلسطيني ديمقراطي واستحداث منصب رئيس وزراء وتعزيز الاصلاح السياسي وانشاء دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة.

المؤتمر الدولي..

تعقده اللجنة الرباعية بالتشاور مع الاطراف مباشرة بعد الانتهاء الناجح للانتخابات الفلسطينية لدعم اعادة بناء الاقتصاد الفلسطيني واطلاق عملية تؤدي لانشاء دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة.

هذا الاجتماع سيكون شاملا وعلى اساس هدف تحقيق السلام الشامل في منطقة الشرق الاوسط (بما يشمل السلام بين اسرائيل وسوريا واسرائيل ولبنان) وعلى اساس المباديء التي وردت في مقدمة هذه الوثيقة.

اعادة الروابط العربية مع اسرائيل التي كانت قائمة قبل الانتفاضة (المكاتب التجارية الخ).

اعادة احياء الارتباطات المتعددة الاطراف في قضايا منها مصادر المياه الاقليمية والبيئة والتطوير الاقتصادي واللاجئون وقضايا الحد من التسلح.

انجاز واقرار دستور جديد لدولة فلسطينية مستقلة وديمقراطية من قبل المؤسسات الفلسطينية الملائمة. واجراء انتخابات اخرى اذا تطلب الامر بعد اقرار الدستور الجديد.

انشاء رسمي لحكومة اصلاح ذات صلاحيات مع رئيس وزراء وذلك وفق مشروع الدستور.

استمرار الاداء الامني الشامل بما في ذلك تعاون امني فعال على الاسس التي وضعت في المرحلة الاولى.

انشاء دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة من خلال عملية تفاوض فلسطينية اسرائيلية يطلقها المؤتمر الدولي. وكجزء من هذه العملية تنفيذ الاتفاقات السابقة وتحقيق اقصى حد من التواصل الجغرافي بما في ذلك خطوات اضافية على صعيد الاستيطان بالتزامن مع انشاء الدولة الفلسطينية ذات الحدود المؤقتة.

تعزيز الدور الدولي في مراقبة التحول مع الدعم الفعال والعملي والمتواصل من قبل اللجنة الرباعية.

ويسعى اعضاء اللجنة الرباعية من اجل اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية بما في ذلك امكانية الحصول على عضوية الامم المتحدة.

المرحلة الثالثة : اتفاق الوضع الدائم وانهاء للصراع الاسرائيلي الفلسطيني 2004-2005

التقدم نحو المرحلة الثالثة على اساس الحكم الاجماعي للجنة الرباعية واخذا بعين الاعتبار خطوات جميع الاطراف ومراقبة اللجنة الرباعية. اهداف المرحلة الثالثة هي استكمال الاصلاح واستقرار المؤسسات الفلسطينية واداء امني فلسطيني فعال ومفاوضات فلسطينية اسرائيلية تهدف للتوصل الى اتفاق نهائي في العام 2005.

مؤتمر دولي ثان.. تعقده اللجنة الرباعية بالتشاور مع الاطراف في بداية العام 2004 لاقرار الاتفاق المبرم بشأن دولة فلسطينية مستقلة ذات حدود مؤقتة ولاطلاق رسمي لعملية تحظى بدعم فعال وعملي متواصل من قبل اللجنة الرباعية وتؤدي الى حل نهائي ووضع دائم عام 2005 بما يشمل الحدود والقدس واللاجئين والمستوطنات ودعم التقدم نحو تسوية شاملة في الشرق الاوسط بين اسرائيل ولبنان واسرائيل وسوريا يتم التوصل اليها في اسرع وقت ممكن.

استمرار التقدم الفعال والشامل في جدول اعمال الاصلاحات المحددة من قبل مجموعة العمل الدولية تحضيرا لاتفاق الوضع الدائم.

استمرار الاداء الامني الفعال والدائم والتعاون الامني الفعال والدائم على الاسس التي وردت في المرحلة الاولى.

جهود دولية لتسهيل الاصلاح واستقرار المؤسسات الفلسطينية والاقتصاد الفلسطيني تحضيرا لاتفاق الوضع الدائم.

تتوصل الاطراف الى اتفاق الوضع الدائم الشامل والنهائي الذي ينهي الصراع الفلسطيني الاسرائيلي في العام 2005 من خلال تسوية متفق عليها عبر التفاوض بين الاطراف قائمة على اساس قرارات مجلس الامن 242 و338 و1397 التي تنهي الاحتلال الذي بدأ 1967 وتشمل حل واقعيا شاملا وعادلا لموضوع اللاجئين وقرارا متفاوضا عليه حول وضع القدس يأخذ بعين الاعتبار اهتمامات كلا الطرفين السياسية والدينية ويحمي المصالح الدينية لليهود والمسيحيين والمسلمين في العالم ويحقق روءية دولتين تعيشان جنبا الى جنب في سلام وامن اسرائيل وفلسطين المستقلة الديمقراطية القادرة على الحياة ذات السيادة.

تقبل الدول العربية بتطبيع كامل للعلاقات مع اسرائيل والامن لكافة دول المنطقة في اطار سلام عربي اسرائيلي شامل.

اترك رد

اتصل بنا
error: Alert: Content is protected !!
راسلنا وتسب
اتصل بنا
Directions