قضية دولية

أصبحت الأمم المتحدة — بإعتبارها المنظمة الدولية ذات البعد العالمي الحقيقي — محفلا لمناقشة كل القضايا التي تتجاوز الحدود الوطنية، والقضايا التي لا يمكن لبلد ما حلها بمفرده.

قصر السلام، مقر المحكمة بلاهاي

محكمة العدل الدولية (بالإنجليزية: International Court of Justice واختصاراً: ICJ، وبالفرنسية: Cour internationale de Justice) ويُشار إليها بصورة شائعة باسم المحكمة العالمية[1] هي الهيئة القضائية الرئيسية لمنظمة الأمم المتحدة.[2][3][4] ويقع مقرها في لاهاي بهولندا. وهي الجهاز الوحيد من بين الأجهزة الستة للأمم المتحدة الذي لايقع في نيويورك. تأسست عام 1945، وبدأت أعمالها في العام اللاحق، وحلت محل المحكمة الدائمة للعدالة الدولية.[5] وتجدر الإشارة إلى ضرورة التمييز ما بين محكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية.

القضاء الدوليّ ساهمت كلّ من الحروب والنزاعات في ازدياد حالات الظلم، وسلب الحقوق حول العالم، وأصبحت بعض الدول تُعطي لنفسها الحقّ في تقنين أفعالها وشرعنتها على حساب حقوق الدول الأُخرى، حيث إنّ النزاعات بين الدول لا سيما على الثروات الطبيعية وترسيم الحدود، اقتضت بالضرورة وجود هيئة قانونيّة تتمتع بالسلطة النافذة على جميع الدول، والأفراد، والجماعات حول العالم؛ لفضّ المشكلات وتسويتها، وإعطاء الحقوق لمن يستحقها، وفي هذا المقال سوف نتعرف على مفهوم القضاء الدوليّ الذي تطبقه الهئيات القانونية الدوليّة.

اذا كنت بحاجة لاستشارة قانونية عاجلة فشركة حماة الحق لأعمال المحاماة ، مقرها الرئيسي مدينة عمان الأردن ، و تقدم استشارات مجانية دون مقابل لعملائها و لكل من يرغب بالحصول على استشارة في جميع المجالات القانونية.

اترك رد