الشركاء في شركة التضامن

يستفاد من المادة (26/أ من قانون الشركات رقم 22 لسنة 1997، ان الشركاء في شركة التضامن مسؤولون عن ديون الشركة التي ترتبت عليها اثناء وجودهم فيها ويكونون ضامنين بأموالهم الشخصية لتلك الديون كملتزمين اصليين إلى جانب الشركة أي يكونون في مركز المدينين المتضامنين بمعنى أن تضامن الشركاء هو تضامن قانوني وأن للدائن إقامة الدعوى على شركة التضامن أو على الشريك المتضامن فيها أو الاثنين معاً، باعتبار ان الشريك مسؤول عن ديون الشركة كمدين أصلي وككفيل متضامن، وحيث أن المادة 27 من ذات القانون وهي مادة مستحدثة تجيز لدائن الشركة مخاصمة الشركة والشركاء فيها ولكل شريك الرجوع على الشركاء بنسبة ما دفعه عن كل منهم من دين الشركة، وبما أن كلمة (الدائن) وردت في هذه المادة مطلقة والمطلق يجري على اطلاقه إذا لم يقم دليل التقييد نصاً أو دلالة، ولذا فهي تشمل الشريك وتشمل الغير، كما أن النص لا يشترط مخاصمة الشركة والشركاء مجتمعين لأن القاعدة الأصولية في التفسير تقضي بأنه إذا أراد المشرع قال وأن أبى سكت ويترتب على تضامن الشركاء فيما بينهم أن لدائن الشركة أن يطالب أي شريك بكل الدين منفرداً كما يجوز له أن يطالب الشركاء مجتمعين بالدين فإذا أوفى أحد الشركاء بدين على الشركة جاز له أن يرجع بما وفاه على الشركة وجاز له أيضاً أن يرجع على الشركاء الباقين كل بقدر حصته من الدين وهذا ما أكده نص الفقرة الأخيرة من المادة (27) من قانون الشركات المشار إليه آنفاً، وحيث أن المدعي يدعي بدعواه أنه أوفى بدين على الشركة من ماله الخاص وأنه يطالب المدعى عليه – الشريك معه في الشركة عند تحقق الدين بذمة الشركة – فإن مخاصمته للمدعى عليه دون مخاصمة الشركة هي مخاصمة صحيحة ودعواه لا تكون سابقة لأوانها.

اترك رد