لا تعتبر المستندات التي يدون وقائعها عدة اشخاص في وثيقة خطية مستندات رسمية بالمعنى المقصود

لا تعتبر المستندات التي يدون وقائعها عدة اشخاص في وثيقة خطية مستندات رسمية بالمعنى المقصود في المادتين (6 و7) من قانون البينات، وإنما تشكل شهادة بالشهرة العامة، وبالتالي فهي ليست من قبيل الأدلة الخطية وكان على محكمة الموضوع سماع البينة الشخصية المطلوبة وهم اعضاء اللجنة التي نظمت التقرير المتعلق بالنواقص في الكتب المدرسية التي كانت بعهدة المميز ضدها ليتسنى للمحكمة الفصل في الدعوى، ولما لم تفعل فيكون قرارها سابقا لأوانه.

اترك رد