اذا لم يوف احد المتعاقدين في العقود الملزمة للجانبين بما وجب عليه بالعقد للعاقد الآخر فان على الدائن بعد اعذاره المدين ان يطالب بتنفيذ العقد او المطالبة بالتعويض

اذا لم يوف احد المتعاقدين في العقود الملزمة للجانبين بما وجب عليه بالعقد للعاقد الآخر فان على الدائن بعد اعذاره المدين ان يطالب بتنفيذ العقد او المطالبة بالتعويض عن الاخلال بتنفيذ العقد عملا بالمادة (360) من القانون المدني، فاذا اختارت المدعية المطالبة بالتعويض فليس من حقها ان تبيع المال محل العقد من تلقاء نفسها وتطالب المدعى عليها بفرق السعر بين ثمن المال المبيع (الفريزرات)عند الشراء وعند بيعها من قبلها بسعر يقل عن سعر الشراء لعدم ثبوت اقالة العقد لان الاقالة تتم بالايجاب والقبول في المجلس وبالتعاطي بشرط ان يكون المعقود عليه قائما عملا بالمادة (244) من القانون المدني مما يوجب على المحكمة اجراء الخبرة لتقدير التعويض الذي تستحقه المدعية.

اترك رد