التناقض الجوهري في البينة

1) إن التناقض الجوهري في البينة الموجب استبعادها وعدم الأخذ بها يعني تناول الشاهد لواقعة معينة أكثر من مرة بشكل لا يمكن التوفيق بينهما أو انسجامهما معاً، كأن يذكر الشاهد واقعة معينة ثم يعود في مرحلة لاحقة ويذكر عكسها أو ينفي واقعة ثم يدلل على وقوعها في مرحلة لاحقة.

أما اختلاف أقوال الشاهد أو البينة في المسائل الفرعية كأن يذكر الشاهد واقعة في مرحلة ما وعدم إيرادها في مرحلة أخرى فلا يعد تناقضاً لأنه قد لا يكون سئل عنها أو سهى عن ذكرها، ولأن من الأمور الطبيعية اختلاف الشهود في سرد الوقائع باختلاف أشخاصهم واختلاف من تولى ضبط تلك الأقوال .

وبناء على ذلك وباستعراض البينة التي قام عليها القرار المطعون فيه تبين أنها خلت من التناقض الجوهري الموجب لاستبعادها، وأن اعتماد المحكمة لها يدخل ضمن سلطتها التقديرية.

2) تقديم استدعاء لمحكمة التمييز يتضمن إسقاط المشتكية الحق الشخصي عن المتهم يؤثر على مقدار العقوبة المحكوم بها على المميز مما يوجب إعادة القضية إلى مصدرها للتأكد من صحة إسقاط الحق الشخصي وإصدار القرار اللازم.

* قرار صادر عن الهيئة العامة .

اترك رد