كانا بحوزتيهما وأدى ذلك إلى قتل المغدورين الثلاثة

يستفاد من أحكام المادة (327/3) من قانون العقوبات أن المشرع شدد العقوبة على من يقتل أكثر من شخص وذلك لجسامة النتائج الجرمية ولخطورة المجرم على المجتمع في إزهاق الأنفس، وإشترط المشرع لتحقق الظروف المشدد أن يكون الفاعل قد إتجهت نيته إلى قتل أكثر من شخص وإن يقع القتل المقصود بحيث يكون المقتول (المجني عليه) أكثر من شخص واحد، وعليه وحيث أن المتهمين قاما بإطلاق النار في وقت واحد على المغدورين الثلاثة من المسدسين اللذين كانا بحوزتيهما وأدى ذلك إلى قتل المغدورين الثلاثة أي ان كلا من المتهمين قد إشترك في قتل كل واحد من المغدورين الثلاثة، وبذلك فإننا نكون أمام جناية قتل قصد وقعت على أكثر من شخص طبقا لأحكام المادة (327/3) من قانون العقوبات ولم يشترط القانون أن يقع هذا الفعل من فاعل واحد، ويكون ما ذهبت اليه محكمة الجنايات الكبرى في غير محله ويستوجب النقض.

اترك رد