سكب مادة البنزين وقام بإشعال النار بقميصها قاصداً قتلها بنفس هادئة،

1- لا يجوز للمتهم إثارة مسألة تجريمه بجناية الشروع مجدداً بسبق الفصل فيها بقرار التمييز السابق.

2- يشترط لاستفادة الفاعل من العذر المخفف المنصوص عليه في المادة 98 من قانون العقوبات ما يلي:
أ- أن يكون العمل غير المحق الذي أتاه المجني عليه قد وقع على نفس الجاني.
ب- أن يكون العمل هذا على جانب من الخطورة ويثير غضباً شديداً وأن تقع الجريمة قبل زوال مفعول الغضب.
ج- أن يكون عمل المجني عليه ضد الجاني مادياً لا قولياً. وحيث ان المتهم لم يقم بالأفعال وهو بسورة غضب شديد ناتج عن عمل غير محق وعلى جانب من الخطورة أتته المجني عليها كما هو ثابت من مجمل البينات التي توصلت إليها محكمة الموضوع ذلك أنها كانت قد عادت إلى منزل والدها بعد تغيبها عنه لمدة أسبوعين، وقد استفسر منها والدها المتهم عن سبب غيابها وفيما إذا كانت برفقة شباب فأخبرته بأن هذا الكلام غير صحيح، عندها قام بسحبها من يدها وأدخلها إلى الحمام وأغلق الباب عليها وقام بسكب مادة البنزين على جسمها وقام بإشعال النار بقميصها قاصداً قتلها بنفس هادئة، وعليه فيكون قرار محكمة الجنايات الكبرى بعدم الأخذ بالعذر المخفف متفقاً وأحكام القانون.

اترك رد