عن الملكية الفكرية

عن الملكية الفكرية
تعود بنا الملكية الفكرية إلى الإبداع الفكري من اختراعات ومصنفات أدبية وفنية ومن رموز وأسماء وصور وتصاميم مستخدمة في التجارة.

وتنقسم الملكية الفكرية إلى فئتين هما: الملكية الصناعية وتضم الاختراعات (ببراءاتها) والعلامات التجارية والرسوم والنماذج الصناعية (التصاميم) والبيانات (المؤشرات) الجغرافية. أما حق المؤلف فيغطي المصنفات الأدبية والفنية من روايات وقصائد شعرية ومسرحيات وأعمال موسيقية. وأما المصنفات الفنية فهي اللوحات الزيتية والصور الشمسية والمنحوتات والتصاميم العمرانية. وتشمل الحقوق المجاورة لحق المؤلف حقوق فناني الأداء في أدائهم ومنتجي التسجيلات الصوتية في تسجيلاتهم وهيئات البث في برامجها الإذاعية والتلفزيونية. ولغير المتخصص الراغب في الاطلاع على أصول الملكية الفكرية أن يطالع ما يلي:

هم حق المؤلف والحقوق المجاورة
فهم الملكية الصناعية
دليل الويبو للملكية الفكرية (مدخل شامل إلى سياسات الملكية الفكرية وقانونها وسبل الانتفاع بها)
يندرج الابتكار والتعبير الإبداعي من نتاج المجتمعات الأصلية والمحلية في عداد الملكية الفكرية أيضا، ولكنه بحكم طبيعته “التقليدية” لا يحظى بحماية كاملة في ظل أنظمة الملكية الفكرية الحالية. وللنفاذ إلى الموارد الوراثية والتقاسم المنصف لمنافعها شؤون أيضا في سياق الملكية الفكرية. وتسهر الويبو على تنفيذ برامج وضع القواعد المعايير وتكوين الكفاءات ساعيةً إلى استنباط أجوبة قانونية وعملية لهذه المسائل تكون متوازنة ومناسبة. ولمزيد من المعلومات، يمكن مطالعة ما يلي:

اترك رد