لقاء مع وسائل الاعلام استراتيجية الطاقة النووية في الاردن

عمان 6 شباط (بترا)- استعرض رئيس هيئة الطاقة الذرية الاردنية الدكتور خالد طوقان في لقاء مساء امس مع وسائل الاعلام استراتيجية الطاقة النووية في الاردن باعتبارها طاقة المستقبل في الاردن والتي جاءت تحت عنوان (الرؤية والتحديات والاستراتيجيات).

وقال طوقان ان هدف انشاء الهيئة هو نقل الطاقة النووية وتكنولوجيا الاشعاع الى الاردن وتوطينها وتطوير استخدامها وادامتها واقامة المشاريع الاستثمارية لخدمة الاقتصاد الاردني في هذا المجال وتوليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه والمجالات الزراعية والصناعية ولاي اغراض سلمية اخرى.

واضاف انه لتحقيق هذه الاهداف فان استراتيجية الهيئة تتضمن انشاء المفاعلات النووية واستغلال اليورانيوم الاردني لتوفير بدائل الطاقة ومصادر المياه وذلك من خلال البرنامج النووي الاردني للاغراض السلمية.

وبحسب الاستراتيجية يتكون البرنامج من مشروعين رئيسيين الاول مشروع انشاء محطة الطاقة النووية لانتاج الكهرباء وازالة ملوحة المياه باستخدام المفاعلات النووية ومشروع استغلال الثروات النووية الطبيعية الموجودة في الاردن وعلى رأسها اليورانيوم وتحويل الاردن من دولة مستوردة للطاقة الى دولة مصدرة لها بحلول عام 2030 وتزويد الطاقة بسعر منخفض لدعم النمو الاقتصادي المطرد والانتقال من الاعتماد المباشر على مصادر الوقود الاحفوري الى مصادر بديلة للطاقة والاستفادة من اقتصاديات الحجم الكبير.

واكد طوقان ان الاجراءات الخمسة لنجاح تنفيذ البرنامج النووي الاردني بحسب الاستراتيجية تتمثل بالتوليد وايجاد شراكة بين الحكومة والقطاع الخاص اعتمادا على نموذج الاستعانة بمشغل نووي دولي ذي سجل مضمون في الامان النووي، واستغلال خامات اليورانيوم وتعظيم الفائدة الوطنية اعتمادا على المصادر الطبيعية وتجنب منح الامتياز.

واشار الى ان الاكتشاف يعتمد على مسارين سريع وعادي، والاول في وسط الاردن من خلال توثيق البيانات والمباشرة بالتعدين ويتراوح وجود خام اليورانيوم من صفر الى عمق خمسة امتار فيما المسار العادي يعتمد على اكتشاف وفحص جميع اراضي المملكة على اعماق مختلفة وبصورة مستمرة، مبينا ان التعدين يقوم وفق المسار سريع الدمج ما بين المتعهد الذي يقوم بالاكتشاف والمسار العادي يرتبط بنتائج الاستكشاف.

واضاف انه يتم استخراج الكعكة الصفراء من حامض الفوسفوريك بالشراكة مع شركة مناجم الفوسفات الاردنية واستخدام المادة المنتجة لتغذية حاجة الاردن من مصادر الوقود النووي لفترة ستين عاما المقبلة، وتعتمد دورة الوقود النووي على التخصيب والمخلفات والضمانات، فيما تعتمد جاهزية الدولة على الاستثمار في الدراسات والاستثمار في البنية التحتية والاستثمار في تدريب وتأهيل القوى البشرية والبحث عن مصادر تمويل خلاقة دون الاعتماد على تمويل مباشر من خزينة الدولة وارهاقها باعباء اضافية.

واوضح طوقان ان الاردن يستورد حوالي 95 بالمئة من طاقته وينفق حوالي 25 بالمئة من ناتجه الوطني للحصول على الطاقة.

ويقدر احتياطي الخامات المتواجدة في وسط الاردن حاليا بحوالي 65 الف طن وهناك عدة مؤشرات لوجود خامات اليورانيوم في عدة مناطق في الاردن ويقدر احتياطي اليورانيوم في الفوسفات الاردني حاليا بحوالي مئة الف طن.

وتم تأسيس الشركة الاردنية لمصادر الطاقة كشركة مملوكة بالكامل لهيئة الطاقة الذرية الاردنية وبرأسمال قدره مئة مليون دينار اردني، وبدأت بالتنقيب والاستكشاف في وسط الاردن عام 2008 بالتعاون مع شركة اريفا الفرنسية، وتم التوقيع على اتفاقية تعدين اليورانيوم في وسط الاردن في شباط العام الماضي مع شركة اريفا الفرنسية، وتقوم الشركة بالعمل بشكل مواز على تحديد احتياطي اليورانيوم في مناطق المملكة المختلفة بالتعاون مع شركة ريو تنتو البريطانية الاسترالية في مناطق جنوب وشرق المملكة حيث تم اكتشاف اليورانيوم في منطقة الحسا وتقدر كميته بحوالي 20 الف طن.

ولاختيار موقع المحطة النووية وقعت الهيئة اتفاقية في 12 ايلول عام 2009 عقدا مع ائتلاف شركة تراكتبل البلجيكية لاجراء مسوحات ودراسات زلزالية لاختيار الموقع الملائم وتم اختيار مواقع في جنوب الاردن في منطقة جنوب العقبة واخر في وسط الاردن في منطقة المجدل في محافظة المفرق على بعد 40 كيلومترا شمال شرق العاصمة ضمن مساحة 2 كيلو متر مربع وسيتم تبريد المفاعل من محطة الخربة السمراء حيث تحتاج المحطة الى 22 مليون متر مكعب من المياه للتبريد، وتدل المؤشرات على ملاءمة الموقع لبناء المحطة النووية.

ومن المتوقع ان يتم اختيار التكنولوجيا المناسبة لبناء المحطة النووية الاولى خلال شهر اذار المقبل.

كما تم توقيع عقد انشاء المفاعل النووي البحثي مع ائتلاف معهد الطاقة الذرية الكوري وشركة دايو في 30 اذار الماضي لانشاء مفاعل نووي بحثي بقدرة خمسة ميغاوات في حرم جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية، وسيكون المفاعل جزءا رئيسيا للبنية التحتية للتكنولوجيا النووية في الاردن، وسيقوم بانتاج نظائر مشعة تحتاجها مختلف القطاعات الطبية والصحية والزراعية والصناعية والخدمات النووية في الاردن ويقوم ايضا بدعم استخدام مركز السنكروترون كمركز عالمي للتميز في البحث العلمي والتعليم والتدريب والتعاون العلمي العالمي. وبين طوقان انه عند اختيار مصادر الطاقة ينظر الى جملة من الامور منها الاحتياطي الاستراتيجي لها والتكلفة لانتاجها وكفاءتها والاثار البيئية والامان والامن والسلامة العامة لاستخدامها، موضحا ان من المتوقع ان يستنزف الوقود الاحفوري مع نهاية القرن حسب مستوى الاستخدام الحالي للطاقة حيث يكفي الاحتياطي من النفظ 50 عاما والغاز الطبيعي 60 عاما والفحم 200 عام واليورانيوم والتحويلات لاعادة استخدامه لاكثر من ثلاثة الاف عام.

وبين طوقان ان محطة توليد كهرباء بقدرة الف ميجاوات تستهلك كل عام حوالي 1ر3 مليون طن من الفحم او 4ر2 مليون طن من النفط او 24 طنا من اليورانيوم (يو اوه 2) بتخصيب حوالي 4 الى 3 بالمئة من اليورانيوم 235 اي بنسبة 120 الف طن فحم ومئة الف طن نفط وطن من اليورانيوم وهو مايوضح الكفاءة العالية للطاقة النووية بالمقارنة مع الطاقة الاحفورية.

واشار الى ان الوقود الاحفوري يساهم بنسبة 65 بالمئة من الطاقة الكهربائية المستخدمة في العالم في الوقت الحاضر ويرافق هذا تلوث للهواء من الانبعاثات الغازية فيما تشكل الطاقة النووية مانسبته 17 بالمئة من انتاج الكهرباء في العالم وتنتج فرنسا حاليا 80 بالمئة من طاقتها الكهربائية باستخدام الطاقة النووية.

ونوه الى ان تكنولوجيا المفاعلات النووية شهدت تطورا هائلا خلال الفترة الاخيرة بعد بناء الجيل الثالث من المفاعلات النووية ما جعل منها مصادر طاقة نظيفة.

وقدم مدير مشروع المنظومة النووية دون الحرجة مدير مشروع المركز النووي الاردني للبحوث والتجارب مؤسس قسم الهندسة النووية الدكتور نضال الزعبي شرحا عن المنشآت النووية في الاردن وقال ان 441 مفاعلا للطاقة النووية تعمل حاليا في 29 دولة و65 مفاعلا تحت الانشاء في 15 دولة و 236 مفاعلا نوويا بحثيا تعمل حاليا وثلاثة مفاعلات تحت الانشاء في كل من فرنسا والاردن وروسيا الاتحادية.

وتحدث خلال اللقاء عدد من الخبراء في مجالات مختلفة في هذا المضمار.

وكالة الانباء الاردنية – بترا

اترك رد

اتصل بنا
error: Alert: Content is protected !!
راسلنا وتسب
اتصل بنا
Directions