محامين عمان

في مدينة عمان تتمركز أكبر شركات المحامة الأردنية ، اذ يزيد عدد شركات المحاماة عن عمان عن 600 شركة، منها اقل من عشر شركات كبيرة و  منها 50 شركة من الشركات المتوسطة الحجم و الباقي من شركات المحاماة الصغيرة ، و تتمتع شركات المحاماة في عمان بمكانة قانونية مميزة على مستوى الوطن العربي وفي عمان يتكز أمهر المحامين العرب و منهم شغل أبرز المناصب القانونية مثل رئيس الوزراء السابق عون الخصاونة الذي كان يشغل قاضي في محكمة العدل الدولية و الأمثلة كثيرة لمحامين اردنيين تولوا الدفاع في أبرز القضايا ذات الاهتمام العالمي مثل قضية صدام حسين اذ كان ريس ومعظم فريق الدفاع من محامين اردنيين .

مدينة عمّان هي عاصمة الأردن . و هي من أكثر المدن الأردنية كثافة من حيث عدد السكان ، إذ بلغ عدد سكانها في عام 2018 حوالي 5.5 مليون نسمة.  تقع عمان  في الثلثت الأعلى من  الأردن  على دائرة عرض 31 شمالاً وخط طول 35 شرقًا وتقع على سبعة جبال ، فقد بدأن نشأة  المدينة في الأودية وسط عمان و سط البلد و نهر ععمان القديم  حتى انتشرت المدينة وانظمت لها .

تُعتبر عمّان المركز التجاري والإداري للأردن وقلبه الاقتصادي والتعليمي، حيث أصبحت عمّان نقطة استقطاب للكثير من الجاليات العربية لموقعها المتميز ولعمارتها المعاصرة، كما تستقطب عمّان الكثير من السياح سنويًا من أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية واليابان وأستراليا ومن الدول العربية المجاورة والقريبة، وكثير من عائلات دول الخليج العربي تحديدًا، إذ تكثر بها المعالم السياحية عمومًا والعلاجية الطبية خصوصاً.[8] كان من نتيجة وقوع عمّان في مثل هذا الموقع الاستراتيجي في بلاد الشام والشرق الأوسط، أن أصبح موقعها يتحكم بالاقتصاد الوطني ويُحرّك 90% من الاستثمار على المستوى الوطني.[9]

محامين جمع كلمة محامي ، وتطلق على من يمارس مهنة المحاماة ، و دور المحامى في إطار إقامة العدل هو دور نزيه ملتزم بالقانون متفق مع واجبة في حماية حقوق الإنسان والدفاع عن الصواب واقامة العدل وتحقيق المحاكمة العادلة .
وهذا ما أكده نص المادة 62 من قانون المحاماة “على المحامى أن يلتزم في سلوكه المهني والشخصي بمبادئ الشرف والاستقامة والنزاهة وان يقوم بجميع الواجبات التي يفرضها عليه هذا القانون والنظام الداخلي للنقابة ولوائحها وآداب المحاماة و تقاليدها ”.
وفى ضوء النص السابق ،يقع على المحامى القيام بدوره بصورة مستقلة متحررة من كل تأثير أو ضغط من أي جهة كانت ، وان تكون كل السبل ميسره أمام الجمهور للاستعانة بالخدمة التي يقدمها المحامون .

من هو المحامي؟
المحامي هو لقب مهني يطلق على الشخص الذي يزاول مهنة المحاماة ، المهام الأساسية للمحامي تتمثل في التمثيل في المرافعة و المدافعة  لمن يطلب ذلك مقابل أتعاب . ولذلك، فإن مهنة المحاماة مهنة شاقة تحتاج إلى مجهود كبير ولكن تعتبر من المهن ذات الدخل المرتفع مقارنة مع باقي المهن.

المحامي سامي العوض 
تخـرج المحـامي سـامي العوض بني دومي من الجـامـعة الأردنيـة في عام 1999 وبعـدها التـحق بمـهنة المحاماة فعمل في بدايات عمله المهني في كبار مكاتب المحـامـاة في الأردن و بعـض الـدول العـربية وفي بدايـة عام 2004 تولى ادراة مكتب الاتـحـاد القـانوني التعـاوني الدولـي في الأردن مع نخبة من المحامين العرب و الأجانب ، و قـد تولى مجـمـوعة كبـيـرة من القضـايا الـدولـية و المحلـية ذات الأهـمـيـة و نصـب مستـشارا قانونيا للـعديد من الشركات متعددة الجنسيات داخل الأردن و خارجها و عمل مستشارا للصندوق الهاشمي الأردني و تولى ادارة مجموعة من القضـايا التي رفعت لمصلحة شركات و أفراد عرب في الـدول الغربية .
و المحامي سامي العوض محام متخصص في قضايا الأفراد الدوليين و النزاعات الدوليـة الخاصة و كـذلك قضايا الملكية الفكرية من براءات اختراع ورسوم و نماذج صناعية و علامات تجارية و حقوق المؤلف و مؤشرات جغرافية و الأصناف النباتية و التجارة الالكترونية، وحاليا المحامي سامي العوض شـريك مـدير في شركة حماة الحق لأعمال المـحاماة وهي شـركة محـاماة دولـية متخصـصة و مقرها الرئيـسي في مدينة عمـان الأردن.

انتقل إلى أعلى
error: حقوق الطبع والنشر محفوظة لشركة المحامي سامي العوض © Copy Right Protected