التزوير هو (تحريف مفتعل للحقيقة في الوقائع والبينات التي يراد اثباتها بصك او بخطوط) .

1- ان التزوير بتعريف المادة (260) من قانون العقوبات هو (تحريف مفتعل للحقيقة في الوقائع والبينات التي يراد اثباتها بصك او بخطوط) .

2- ان قيام المميز ضده بنزع الصورة الحقيقة في شهادة انهاء الخدمة العسكرية والتي قصد بها ان تكون من جملة البيانات التي يراد اثباتها في البطاقة للتعريف بشخص حاملها ليس عن طريق الاسم بل عن طريق الاسم والصورة وإلصاق صورته في مكانها يعتبر تحريفا في بيان من بينات البطاقة وتزويرا بالمعنى المقصود بالمادة (260) عقوبات .

3- ان شهادة انهاء الخدمة العسكرية لا تعتبر من السندات الرسمية التي أوكل القانون صلاحية اصدارها الى موظف عام بالمعنى المقصود في المواد (262 – 265) عقوبات اذ ان قانون خدمة العلم والخدمة الاحتياطية رقم 1 لسنة 1976 ونظام اعمال التجنيد رقم 10 لسنة 1976 قد اقتصر على تنظيم شروط اصدار دفتر الخدمة فقط ولم يرد فيها اي نص على اصدار اية وثيقة اخرى خلاف دفتر الخدمة بما يعني ان اصدار مثل هذه الشهادة من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة هو تدبير اداري قصد به تزويد المكلفين بمصدقات لا يحتج بها الا في نطاق محدود تسهيلا للرجوع الى القيود الاصلية التي استمدت منها البيانات المتعلقة بهؤلاء المكلفين دون ان يعتبر حجة كاملة بذاتها ، لذا فان التزوير في هذه الشهادات يعتبر تزويرا جنحويا وليس تزويرا جنائيا في اوراق رسمية .

اترك رد