1. زور المتهم ورقه الهوية المدرسية بان حرف البيانات الواردة فيها واستعمل هذه الورقة المزورة كطريقه احتيالية لحمل الغير على تسليمه مالا.

2. ان ورقه الهوية المعطاة من مدير المدرسة كمصدقة تشهد بهويه حاملها وهي معده لكي تقدم الى السلطات العامة انما تدخل في مفهوم (المصدقات) المنصوص عليها في المادة (266) من قانون العقوبات ، لهذا فان إدخال اي تحريف عليها هو تزوير لمصدقة كاذبة يعاقب بمقتضى الفقرة (3) من هذه المادة ، ولا يعتبر هذا الفعل تزويرا في أوراق رسميه ينطبق على المادة (265) .
وحيث ان إقدام المتهم على تزوير هذه المصدقة كان لغرض استعمالها كطريقه لارتكاب جريمة الاحتيال ، فان مجموع هذه الأفعال يشكل جريمة واحدة يعاقب عليها بالعقوبة الاشد على اعتبار ان هنالك اجتماعا معنويا في الجرائم عملا بالمادة (57) من قانون العقوبات وعلى ذلك ينبغي فرض العقوبة المقررة لجريمة الاحتيال فقط باعتبارها اشد من العقوبة الواجب فرضها على من يزور المصدقات الكاذبة.

اذا كان لديك ملاحظة اكتبها هنا

Call Now Buttonاتصل بنا
× راسلنا وتسب