غضب شديد ودفاعا عن النفس

1995 : السنــة
365
: رقم المبدأ

1996 : سنة النشـر
00
: رقم المجلة

000394 : رقم الصفحات
جزاء
: نوع المبدأ

نص المبــدأ
-1 عدم رد محكمة الاستئناف على دفع المتهم بكل وضوح وتفصيل يعد ذهولا عن الفصل في احد طلبات الدفاع موجبا للنقض عملا بالمادة (274/4) من قانون اصول المحاكمات الجزائية ويعتبر عدم الرد على دفاع المتهم بانه اقدم على قتل المجني عليه بسورة غضب شديد ودفاعا عن النفس لان المجني عليه حاول الاعتداء على المتهم يعد ذهولا عن الفصل في احد طلبات الدفاع.
-2 ان الباعث الدافع على ارتكاب جريمة القتل وان لم يكن عنصرا من عناصر الجريمة الا انه العلة التي تحمل الفاعل على ارتكاب جريمته عملا بنص المادة (67) من قانون العقوبات وان صياغة وقائع ارتكاب الفعل وكأنها ارتكبت بدون دافع امر غير متصور اذ لا بد لكل جريمة من دافع مما يعتبر قصورا بالتعليل موجبا للنقض.

1994 : السنــة
124
: رقم المبدأ

1995 : سنة النشـر
00
: رقم المجلة

001428 : رقم الصفحات
جزاء
: نوع المبدأ

نص المبــدأ
-1 سندا لاحكام المادة 66 من قانون العقوبات التي نصت على انه اذا وقعت الجريمة على غير الشخص المقصود بها عوقب الفاعل
كما لو كان اقترف الفعل بحق من كان يقصد وعليه فيكون المميز لم يقصد قتل المجني عليه وانما اراد قتل شخص اخر فانه
يعاقب كما لو كان اقترف الفعل بحق من كان يقصد وبالتالي فان تجريم المميز (المتهم) بجريمة القتل قصدا يتفق و احكام
القانون .
-2 لا يكون الدافع عنصرا من عناصر التجريم الا في الاحوال التي عينها القانون عملا بالمادة 67/2 من قانون العقوبات
وعليه فان اطلاق المتهم عدة عيارات نارية باتجاه المغدور حيث كان على سطح منزله واصابت احدى هذه العيارات المغدور
في مكان خطر من جسمه ادت الى وفاته فان هذه الوقائع كافية للتوصل الى ان المتهم كان يقصد القتل وعليه فاستخلاص محكمة
الموضوع هذه البينة من وقائع الدعوى هو استخلاص سليم متفق مع احكام القانون .

اترك رد