محامي جزاء

الالية التي يتم بها تسجيل الشكاوى الواردة من المواطنين إلى محكمة الصلح:

    • يقوم المشتكي أو محاميه الموكَّل بتسليم لائحة الشكوى إذ يقوم كاتب صلح/ قلم الجزاء بالتأكد من المعلومات والبيانات ومن استكمال كافةً الوثائق المطلوبة لتسجيل الشكوى.
    • يقوم المشتكي أو محاميه الموكَّل بدفع الرسوم لدى أمين الصندوق.
    • بعد أن يقوم كاتب صلح/ قلم الجزاء بالتأكد من صحة  دفع الرسوم إذا ارتبط بالشكوى ادعاء بالحق الشخصي  ويقوم المشتكي/ محامي المشتكي باستلام ملف شكوى الذي يقوم بدوره بحفظ أوراق الشكوى وترتيبها داخل الملف والمتضمنة لائحة الشكوى والوثائق المطلوبة والبينّات وقائمة البينّات ووصل المقبوضات ووفق تعليمات موضحة داخل القلم.
    • يأخذ المشتكي أو محامي المشتكي معلومات من كاتب صلح/ قلم الجزاء مثل موعد الجلسة باليوم والتاريخ والساعة واستلام نسخة مختومة من لائحة الشكوى.
  •  تسجيل الشكاوى الواردة من المواطنين والمتعلقة بالشيكات إلى محكمة الصلح:

يتم إتباع الخطوات نفسها أعلاه وأمّا لمحكمة الصلح/ عمان فيوجد قلم مخصص للشيكات لتقديم الخدمة المطلوبة.

  •  تسجيل الشكاوى الواردة من المراكز الأمنية( شكاوى الحق العام):

 تقوم المراكز الأمنية بتسليم ملفات الشكاوى إلى رئيس قلم صلح الجزاء متضمنة ضبوطات مركز الأمن ومحاضر الإفادات.

  •  تسجيل المخالفات التي ترد من الوزارات ( الصناعة والتجارة أو الصحة أو الزراعة أو العمل):

 يقوم مندوب الوزارة المعنية بتسليم قلم المخالفات بكتاب رسمي يبين فيه المخالفات التي تم تحريرها ومرفق به مذكرات الضبط للمخالفات.

يتفق واحكام القانون استبعاد افادة المتهم التي ادلى بها امام محقق الضابطة لعدم قانونيتها لانها اخذت بدون مترجم محلف مع انه لا يتكلم اللغة العربية .

 

حكم محكمة تمييز حول الجزاء

2- اذ ثبت من تقرير المختبر الجنائي والضبوط الرسمية حيازة المتهم لورقتين بيضاوين عليهما رسومات غير واضحة المعالم لورقتي نقد امريكي وان كلا من هاتين الورقتين اذا تمت معالجتهما باضافة الاصباغ والالوان والرسومات والارقام وعلامات الضمان فانه من الممكن جداً استخدامهما في عميلة التزييف اضافة الى ذلك انه ضبط بحوزة المتهم اوراق اخرى بحجم ورقة المائة دولار امريكي وادوات وزجاجات تحتوي على اليود وبعض المواد الكيماوية التي تستعمل في صبغ الاوراق البنكنوت فيكون ما توصلت اليه محكمة امن الدولة ان هذه الافعال هي افعالاً جرمية خلافاً للمادة (242 /1و3) من قانون العقوبات وعليه وبما ان المتهم حاز ورقاً يمكن ان يظنه الشخص العادي من الورق الخاص بصنع البنكنوت واستعمل الاساليب الاحتيالية في اثبات رسوم وكلمات وعلامات تشبه الرسوم والكلمات التي تحملها ورقة المائة دولار امريكي فان ما قضت به محكمة امن الدولة بتجريمه خلافاً للمادة (242) المشار اليها في محله وموافقاً للقانون .

اترك رد