مكافحة الفساد تتعامل مع قضية احتيال بقيمة 3 ملايين دولار

ما هو الفساد؟

عرفت منظمة الشفافية الدولية الفساد بأنه “استغلال السلطة من أجل المكاسب والمنافع الخاصة “، أما البنك الدولي فيعرف الفساد بأنه “إساءة استعمال الوظيفة العامة للكسب الخاص”، والفساد وفقاً لتعريف الأمم المتحدة هو “سوء استعمال السلطة العامة لتحقيق مكسب خاص”، أما “اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد لسنة 2003 فإنها لم تتطرق لتعريف الفساد، لكنها جرمت حالات الفساد التي حددتها في( اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد). ومن خلال ما تقدم يمكن تعريف الفساد بأنه “اساءة استخدام السلطة لتحقيق مكاسب شخصية”.

 

نشأة هيئة مكافحة افساد في الاردن 

جاء إنشاء هيئة مكافحة الفساد الأردنية كهيئة مستقلة تنفيذاً للرسالة الملكية السامية التي وجهها جلالة ملك المملكة الأردنية الهاشمية عبدالله الثاني ابن الحسين إلى حكومة دولة الدكتور عدنان بدران في 26/ حزيران/ 2005 إيماناً من القيادة العليا في الدولة بأهمية إيجاد مرجعية مستقلة معنية بمكافحة الفساد، وتعزيز الوقاية منه والتوعية بمخاطره وبما ينسجم مع متطلبات اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد التي وقّع عليها الأردن بتاريخ 31/ تشرين أول/ 2003، وصادق عليها بموجب قانون المصادقة رقم 28 لسنة 2004 الذي نشر في عدد الجريدة الرسمية رقم (4669)، وتم إيداع صك التصديق عليها لدى الأمين العام للأمم المتحدة في 24 شباط 2005. ونتيجة لذلك صدر قانون هيئة مكافحة الفساد رقم (62) لعام 2006 الذي حدّد بموجبه أهداف الهيئة ومهامها وبيّن الأفعال التي تعد فساداً، وتم تعديل القانون بموجب القانون المعدل رقم (10) لسنة 2012 ونشره في عدد الجريدة الرسمية رقم (5151) تاريخ 3/4/2012. حيث تضمنت التعديلات الجديدة العديد من المواد القانونية الخاصة بتوفير الحماية للشهود والمبلغين في قضايا الفساد، إضافة إلى منح الهيئة صلاحية وقف العمل بأي عقد أو اتفاق أو امتياز تم الحصول عليه نتيجة فعل فساد، وتخويل الهيئة صلاحية التعاون الدولي لتقديم وطلب المساعدة القانونية المتبادلة، كما استثنى التعديل سقوط جرائم الفساد والعقوبات الخاصة بها بالتقادم. كما تم تعديل القانون بموجب القانون المعدل رقم (16) لسنة 2014 ونشره في الجريدة الرسمية رقم (5278) تاريخ 2/3/2014، وبموجبه تمت إضافة جرائم غسل الأموال والكسب غير المشروع، وعدم الإعلان أو الإفصاح عن استثمارات أو ممتلكات أو منافع قد تؤدي إلى تعارض في المصالح إذا كانت القوانين والأنظمة تستوجب ذلك ويكون من شأنها تحقيق منفعة شخصية مباشرة أو غير مباشرة للممتنع عن إعلانها، إلى أفعال الفساد المجرمة في المادة (5) من قانون هيئة مكافحة الفساد رقم (62) لسنة 2006 وتعديلاته,وبعد ذلك صدر القانون الأخير رقم (13) لسنة 2016 (قانون النزاهة ومكافحة الفساد ) .

 

خبر حول مكافحة الفساد

الاردن:مكافحة الفساد تتعامل مع قضية احتيال بقيمة 3 ملايين دولار

تعاملت هيئة مكافحة الفساد في الاردن مع عملية احتيال عن طريق شبكة الإنترنت حاولت من خلالها إحدى الشركات “الأجنبية” إيهام المواطن الأردني “ج ي أ ف” بإدخال ثلاثة ملايين دولار من مـُحسن خليجي إلى الأردن لغايات الأعمال الخيرية.
وبينت التحقيقات التي قامت بها كوادر الهيئة أن الشركة إدعت أنها مرخصة في بريطانيا وتحت إسم شركة عالمية مشهورة؛ وتعمل إدارتها الرئيسية في إحدى العواصم العربية الخليجية.
وكشف المواطن “ج” البالغ من العمر “50” سنة بأن الشركة أرسلت له وثائقها عبر بريده الإليكتروني، وأنه كان سيتلقى عمولة نظير قيامه بإدخال الثلاثة ملايين دولار إلى الأردن.
وتأكد من التحقيقات أن هذه محاولة احتيال عن طريق الإنترنت، تشبه مئات محاولات الاحتيال على أشخاص يتم إيهامهم بتلقي مبالغ مالية تصل إلى ملايين الدولارات بغية إقناعهم بتقديم مبالغ مالية بآلاف الدولارات ليتم إرسال الصندوق الذي يحتوي على كامل المبلغ إليهم.
كما تبين أن مثل هذه الشركات تستخدم أسماء شركات عالمية مشهورة، وتعمل في عواصم مهمة، وتقدم وثائق مزورة، وتوهم الأشخاص بأنها تعمل في أوجه الخير ومساعدة المحتاجين.
وقد سبق وحذرت هيئة مكافحة الفساد والعديد من الجهات الرسمية المواطنين من التورط بقضايا احتيال من هذا النوع، وعدم الإنجرار وراء هذه الشركات المحتالة، التي توهم الشخص بتلقي ملايين الدولارات، وتطالبهم بدفع بضع آلاف أو مئات من الدولارات لإرسال كامل المبلغ إليه، ولكنه يفاجأ بعد إرسال المبلغ أنه تعرّض لعميلة احتيال بعد فوات الأوان، وأن الملايين كان مجرّد خدعة للاحتيال عليه.
وتشترط هذه الشركات المـُحتالة على الشخص أن يقوم بتحويل المبلغ المالي المُتفق عليه كأجور شحن قبل إرسال المبلغ، الأمر الذي يؤكد أنها عملية احتيال.
يُشار إلى أن القوانين الأردنية لا تمنع إدخال أي مبالغ مالية إلى المملكة شريطة الإفصاح عنها في المعابر الحدودية إذا كانت تزيد على “15” ألف دينار.

اذا كان لديك ملاحظة اكتبها هنا