رويترز : سيف الاسلام لن يحاكم محاكمة عادلة في ليبيا

محامون: سيف الاسلام لن يحاكم محاكمة عادلة في ليبيا

AFP ZINTAN MEDIA CENTRE
صورة من الارشيف
أعلن محامو سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل ان موكلهم يريد ان يواجه القضاء امام المحكمة الدولية في لاهاي وليس امام محكمة في بلاده. جاء ذلك في مذكرة أحاله المحامون الثلاثاء 31 يوليو/تموز الى المحكمة الجنائية الدولية، مؤكدين ان سيف الاسلام لن يحاكم محاكمة عادلة في ليبيا.

ونقل المحامون عن سيف الاسلام المعتقل لدى مسلحي بلدة الزنتان قوله انه لو أعدم عقب محاكمة في ليبيا، فإن ذلك سيكون “بمثابة جريمة قتل”. وأضاف في إشارة الى احتمال محاكمته في ليبيا: “لا أخشى الموت، ولكن اذا اعدمتموني بعد محاكمة كهذه فسيكون من الاحرى بكم ان تقولوا انها جريمة قتل.”

هذا وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد وجهت الى سيف الاسلام تهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية، لكن الحكومة الليبية ما زالت تعارض تسليمه للمحكمة الدولية قائلة إنه يجب ان يواجه العدالة في بلاده.

وكانت ميليشيات الزنتان قد احتجزت وفد المحكمة برئاسة المحامية الاسترالية ميليندا تيلور والتي وصلت الى ليبيا في يونيو/حزيران الماضي لالتقاء سيف الاسلام. ولم يتم اطلاق سراحهم الا بعد ثلاثة اسابيع من الاحتجاز.

وجاء في الوثائق التي تقدم بها المحامون للمحكمة الدولية انه اثناء لقائهم سيف الاسلام، منع مسؤول ليبي كان ينتحل صفة حارس امي، منع احد المحامين من تدوين افادة الموكل، حيث اعتبر هذه الافادة “خطيرة للغاية وتنتهك الامن القومي الليبي ولا يمكن للدفاع ان يأخذها معه”. وأضاف المحامون ان “تصرفات السلطات الليبية تظهر انها تعتبر اي محاولة منه (سيف الاسلام) او من محاميه للاشارة بأنه لا يرغب ان يقاضى امام القضاء الليبي خيانة وانتهاكا للامن القومي.” وأكدوا ان اللقاء مع سيف الاسلام استمر حوالي 45 دقيقة وانهي بعد ان صادر الليبيون الوثائق من الحامين. من جهتهم، اتهم المسؤولون الليبيون تايلور بتهريب اجهزة تنصت ورسالة مشفرة الى سيف الاسلام خلال الاجتماع”.

المصدر: رويترز

اترك رد