تحقيق صحفي عن طرق الاحتيال الاكثر شيوعا

تحقيق صحفي عن طرق الاحتيال الاكثر شيوعا
30/07/2010 21:08

من بشار الحنيطي واخلاص القاضي – تبددت آمال شاب عشريني بالسفر الى المانيا بعد ان ايقن انه وقع ضحية احتيال شخص اخذ منه مئة دينار ثمنا للتأشيرة ودفعه لتوقيع شيك بمبلغ 2500 دينار .

ودفعت سيدة مبلغ اربعة الاف دينار ثمنا لثقتها بشخص اوهمها بانه سيستخرج ذهبا مدفونا موجودا تحت منزلها فيما تكبدت اخرى مبلغ 18 الف دينار ثمنا لتصديقها الشعوذة من قبل سيدة اقنعتها بانها ستخرج ( الجن ) منها والذهب من منزلها .

شاب ادعى بانه يعمل طبيبا وجد ان الوعد بالزواج هو وسيلة للاحتيال حين اوهم احداهن بانه يرغب بالارتباط بها وبعد عدة لقاءات اقنعها بان تساعده بمبالغ نقدية وصلت في مجموعها الى 14 الف دينار هي قيمة مصاغها الذهبي وحصيلة رواتبها في حين كان ثمن وعده لسيدة اخرى بالزواج خمسة الاف دينار , توارى بعدها عن الانظار , لتكتشف السيدتان انهما وقعتا ضحية عملية احتيال .

هذه ليست (سيناريوهات) لقصص سينمائية بل هي قصص واقعية من ملفات ادارة البحث الجنائي ابطالها اشخاص قادرون على نصب شباك الاحتيال عبر وسائل مختلفة على ضحايا تم الايقاع بهم لتصديقهم قصص الاشخاص الذين يتخذون من الاحتيال وسيلة للكسب السريع .

ذهب مصري
مسؤولون امنيون واكاديميون ورجال دين اكدوا اهمية التيقظ واخذ الحيطة والحذر عند التعامل مع الاشخاص والتسلح بالعلم والثقافة الأمنية والانتباه من المحتالين والتصدي لهم من خلال الابتعاد عن الطمع والجشع وعدم اللجوء إلى البيع والشراء إلا عن طريق الوسائل الشرعية والرسمية والابتعاد عن المشعوذين والسحرة والدجالين .

رئيس شعبة المعلومات الجنائية في ادارة البحث الجنائي المقدم مروان الحياري قال ان الاحتيال يعتبر من الجرائم الواقعة على الأموال المنقولة وغير المنقولة بحيث يهدف الجاني إلى تحقيق كسب مادي أو معنوي غير مشروع من المجني عليه باستخدام أساليب الغش والخداع مشيرا الى ان المشرع الأردني عرّف جريمة الاحتيال بانها (كل من حمل الغير على تسليمه مالاً منقولاً أو غير منقول أو إسناداً يتضمن تعهداً أو إبراءً فاستولى عليه احتيالاً ).

واضاف إن هذه الجريمة مهما تعددت صنوفها وتنوعت أساليب ارتكابها تقوم على معادلة من شقين , الأول هو الجاني الذي يتمتع بالذكاء والمكر والقدرة على الإقناع والتأثير بحيث يحمل المجني عليه على تصديق ادعائه وبالتالي تسليمه أمواله ، والثاني هو الضحية الذي يتصف بالطمع والجشع من جهة والسذاجة وقلة الإدراك من جهة أخرى حيث أن صفة الطمع هي التي تعمي بصيرة المجني عليه وبالتالي توقعه في براثن الاحتيال .

واوضح المقدم الحياري ان جريمة الاحتيال تطورت ولم تعد تقليدية بحيث ما انفك الجناة يبحثون عن اساليب ووسائل جديدة كلما انكشفت أساليبهم القديمة للإيقاع بالضحايا منوها انه ومما اسهم في انتشار هذه الجريمة وتطورها تعدد وسائل الاتصال المختلفة وتنوعها.

وبين ان الأساليب والوسائل الحديثة في ارتكاب الجريمة هي من مخرجات التطوير والحداثة في المجتمعات المختلفة .

وصنف جرائم الاحتيال من الناحية القانونية ومنها استعمال طرق احتيال من شأنها إيهام الناس بوجود مشروع كاذب أو واقعة مزورة أو إحداث الأمل في الحصول على ربح وهمي أو تسديد المبلغ الذي اخذ بطريقة الاحتيال أو إيهامهم بوجود سند دين غير صحيح أو سند مزور او التصرف في مال ثابت أو منقول ليس للمحتال الحق في التصرف به .

ومنها أن يقوم المحتال بشراء أو بيع عقار أو ارض أو سيارة أو أية ممتلكات أخرى مملوكة للغير والتصرف بها كمالك بعد تزوير الأوراق والمستندات والوكالات الخاصة بتلك الممتلكات واتخاذ اسم كاذب أو صفة غير صحيحة.

انتحال الشخصيات .

وقال أن انتحال الشخصيات ان يعطي المحتال اسما غير اسمه الحقيقي أو أن ينتحل صفة غيره كأن يدعي بأنه طبيب أو مهندس أو ضابط شرطة أو موظف حكومي , ومن خلال هذا الادعاء يحصل على غاياته بالاحتيال واخذ المال بحجة الصفة التي ادعى بها كانتحال صفة الجابي أو موظف الكهرباء أو مندوب جمعية يجمع التبرعات أو ضابط شرطة ويقوم بتفتيش الأشخاص والمنازل ويسرق ما يقع تحت يديه وهكذا .

المشروعات الوهمية .

وهناك اساليب حول انشاء المشروعات الوهمية كما اضاف المقدم الحياري إذ ان هذا الأسلوب الاحتيالي هو من أكثر الأساليب شيوعاً ويقوم على لجوء المحتال لاقناع الضحية بأن هناك مشروعا ينوي عمله وان مردوده الربحي وفير , وما أن يبدأ بسحب الأموال من الضحية لغايات تأسيس المشروع وينتهي من ذلك حتى يبدأ بالمماطلة والتسويف والغياب عن الأنظار.

وذكر حالة تحقيقية ضمن هذا الاسلوب حين تكبد مواطن مبلغ خمسة الاف دينار وكان ضحية احتيال شخص اوهمه بمشاركته في شركة تنظيفات .

الايهام بتأمين التأشيرات .

وبين ان هناك شكلا من الاحتيال المتعلق بتأمين تأشيرات ( فيز ) ويتمثل بقيام المحتال باستئجار مكتب والإعلان عن مقدرته بتأمين تأشيرات السفر وعقود عمل في الخارج مقابل مبالغ مالية وما أن تصله الطلبات حتى يبدأ بجمع الأموال ثم بعد ذلك يغلق المكتب ويولي الأدبار.

الاحتيال عبر الوعد بالزواج .

وقال ان الاحتيال عبر الوعد بالزواج يتلخص بقيام المحتال بالتعرف على الفتيات خاصة الموظفات منهن مدعياً نيته التعرف عليهن بقصد الزواج للاستيلاء على أموالهن بطرق الخداع كأخذ المصاغ الذهبي من اجل شراء مصاغ جديد لها بذات المواصفات وما أن ينتهي من اخذ جميع أموالهن حتى يبادر إلى تركهن.

القت مديرية شرطة محافظة الزرقاء القبض على شخصين حاولا الاحتيال على شخص من جنسية عربية ببيعه مليون دولار أميركي وهمية من فئة المئة دولار مقابل نصف القيمة الشرائية بحجة أنها دولارات مهربة ولا يمكن تصريفها داخل المملكة كونها معمما على أرقامها المتسلسلة.
وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الرائد محمد الخطيب إن هذين الشخصين أوهما ضحيتهما بامتلاكهما لهذا المبلغ وصعوبة تصريف الدولارات داخل المملكة تحديدا لوجود تعميم على أرقامها لأنها هربت من احدى دول الجوار وقدما له 3 أوراق من فئة المئة للتأكد من أصالتها خارج المملكة.
واضاف انه بمجرد التأكد من عدم زيف الأوراق النقدية تم الاتفاق بين هذين الشخصين والضحية لتسليمه مبلغ مليون دولار من المتفق عليها مقابل نصف مليون دولار أو ما يساوي هذا المبلغ بالدينار، حيث تدخلت كوادر بحث جنائي الزرقاء وتم إحباط العملية التي كانت ستنتهي بحصول الضحية على حوالي عشرة آلاف ورقة بيضاء، مشيرا الى ان الهدف كان أخذ نقوده وإعطائه رزما من الأوراق الفارغة
.

One thought on “تحقيق صحفي عن طرق الاحتيال الاكثر شيوعا”

اترك رد