محامين فوركس

ملاحقة قضايا احتيال الفوركس

تجارة الفوركس هي الأكثر سيولة في العالم بحيث يُمكن تداول السلع والخدمات والمواد الخام، وعلى الرغم من أن تلك التجارة تُعتبر السوق الأكبر لتداول العملات والأوراق المالية والسلع والخدمات على مستوى العالم، إلا أنها تُعتبر سوقًا خطرة للغاية فسوق الفوركس الذي يشهد وتيرة عالية في النمو يشهد أيضًا نموًا سريعًا في عمليات الغش والخداع.

فقد تلاحظ مؤخرًا انتشار عمليات النصب والاحتيال من خلال شركات الفوركس الوهمية غير المرخصة أو المقلدة متتبعين في ذلك أساليب إيهام مبتكرة من خلال الاعلانات الوهمية وغيرها، مما يضيع على المستثمرين أموالهم ويشعرهم بعدم الأمان ويؤثر بالسلب على عملية النمو الاقتصادي والاستثمار في البلاد.

هل ان الطمع بالربح ذنب

إن مقولة اسأل كل من استثمر وخسر أمواله بأنه يعلم ووقّع على ورقة أن هذا السوق محفوف بالمخاطر ومن الممكن أن يخسر به رأس ماله. فهذا ما يقوله المحتال أو متواطئ معه لتبرير خسارة الضحايا لأموالهم و في الحقيقة أنها إيهام بالخسارة و ليست خسارة.

لماذا ظهر احتيال الفوركس في الأردن

إذ لا يوجد في تشريعات هيئة الأوراق المالية الأردنية  ما يجبر شركات الفوركس على ربط العميل في السوق المالي ، و لا يوجد  في تشريعات الهيئة ما يتعلق  بتحويل الأموال إلى مزوّد سيولة و لا يوجد أي حديث عن بنوك الفئة الأولى ( (Tire 1 ،و كذلك لا يوجد في تشريعات الهيئة ما يوجب مسائلة الوسيط المحلي المُعرِّف عن تصرفات الوسيط الأجنبي الذي يُعرِّف عليه.

و من المؤسف كذلك  انه لا يوجد في تشريعات هيئتنا ما يوجب على شركة الفوركس أن تزودها  بالمراسلات البنكية الإلكترونية التي تتعلق بالصفقات  ECN .

احتيال الشركات المرخصة

برنامج التداول الذي يسمى ميتا تريدر سواء 4 أو 5   ، كلاهما قابل للتلاعب به وله  باب خلفي لا يدخله إلا مدراء شركات الفوركس ، من هذا الباب Admin Terminal  يتم  تعديل السعر و تأخير الصفقات و تعطيلها وتعطيل التداول و توسيع السبريد و تطبيق شروط و معادلات على مجموعات معينة و تقسيم المتداولين إلى مجموعات لكي يسهل افتراسهم ، و كذلك من هذه البوابة يتم ربط العميل أو عدم توصيله بالسوق المالي الحقيقي، و غيرها من الأساليب القذرة التي تستخدمها شركات الفوركس لإيهام الضحية أنه خسر أمواله في التداول، و في حقيقة الأمر أن معظم  الأموال بقيت في حسابات  الشركة الأجنبية،  ولم تتشرف بزيارة أي سوق مالي، والذي يحصل فقط أن تحول الأموال  من الأردن إلى قبرص مثلا  ثم إلى دولة أخرى أو يجري هناك تقاسم الغنيمة.

ما الواجب فعله في الأردن

كان الواجب قبل السماح بسوق الفوركس إيجاد تنظيم حقيقي، و أن تمتلك الهيئة  برامج تُمكنها من القيام برصد حقيقي لمعاملات شركات الفوركس،  وأن تتوافر للهيئة  إمكانية وصول حقيقية لمنصات التداول التابعة لهذه الشركات و أن يكون ذلك في الوقت الفعلي للصفقة التي يقوم بها العميل، و ليس بعد تقديم شكوى، وإذا كان ذلك غير ممكن للهيئة لقلة الحيلة ،  فهناك مئات الحلول لفرض رقابة بطريقة غير مكلفة، مثال ذلك أن تشتري نفس الهيئة برنامج التداول و تعطي للشركات رخص ( White Label )  بحيث تغلق البوابة الخلفية على المحتالين ، و تعطى الشركات بوابة إدارية Manager Terminal   بصلاحيات واضحة ومحددة.

ماذا نفعل لك في حال خسرت أموالك

فيعمل محامو شركة حُماة الحق المتخصصون الأساتذة سامي العوض، وعبدالله الزبيدي، وليلى خالد، في ملاحقة وتتبع قضايا الفوركس وذلك باسترجاع أموالك المنهوبة بعد جمع المستندات واتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة ورفع الدعاوى القضائية على الشركات وملاحقتها وتتبعها سواء في داخل المملكة الأردنية الهاشمية أو خارجها.

فيمتاز فريق محامي الشركة المتخصصون بواسع الخبرة في التعامل مع تلك النوعية من القضايا وذلك من خلال الالمام بقوانين السوق المالي، وتراخيص شركات الفوركس، وأساليب التلاعب ، وكيفية تمييز الشركات الحقيقية العاملة في مجال التداول من الشركات الوهمية أو الشركات ذات السمعة السيئة مما يجعل شركة حُماة الحق هي الخيار الأمثل لك لتطمئن على أموالك واستثماراتك.

انتقل إلى أعلى
error: حقوق الطبع والنشر محفوظة لشركة المحامي سامي العوض © Copy Right Protected
× استشر المحامين