تعريف بالقانون الدولي العام

ما هو تعريف القانون الدولي العام؟

هو مجموعة من القواعد القانونية التي تنظم العلاقة بين الدول أو بين الدولة والأشخاص باعتبارها شخصية ذات سيادة.

وهو عبارة عن مجموعة من القواعد والمعايير القانونية التي يتم تطبيقها بين الدول ذات السيادة، وغيرها من الكيانات الأخرى المُعترف بها قانونياً على أنها جهات دولية فاعلة.

وهو نوع من أنواع القوانين، تحكمه مجموعة من القواعد الخاصة، والتي يجب أن تلتزم بها الدول أثناء تعاملها معاً، ويعرف أيضاً، بأنه: القانون الذي ينظم العلاقات بين الشعوب المختلفة، وله تعريف آخر، وهو: قانون يحتوي على قواعد قانونية، تتحكم بطبيعة تعامل أفراد المجتمع الدولي، والعلاقات القائمة بينهم.

ما هي مصادر القانون الدولي العام؟

  • الأعراف، والتقاليد، حيث تستمد من الممارسات المتعارف عليها بين الدول، وهو من أهم مصادر القانون الدولي العام، حيث إنّ أغلب القواعد في القوانين الدولية نشأت عن طريق العرف.
  • المعاهدات والاتفاقيات الدولية، التي توقع عليها الدول.

  • القواعد العامة للقانون، وهي عبارة عن القوانين المعترف بها في الأنظمة القانونية الرئيسية في العالم.

ما هو العرف الدولي؟

هو واعتياد الدول على سلوك معين لمدة من الزمن مع شعورهم بإلزاــمية هذا الاعتياد.

ما هي خصائص العرف الدولي؟

– تكرار سوابق ترضى بها والدول.

– تعامل إلزامي يجب القبول والعمل به.

– انه خاضع للتطور.

ما هو تعريف المعاهدة الدولية؟

هي اتفاق مكتوب يتم بين أشخاص القانون الدولي العام.

ما هي خصائص المعاهدة الدولية؟

1- لا تبرم إلا بين أشخاص القانون الدولي العام.

2- أن تصاغ المعاهدة الدولية في وثيقة مكتوبة.

3- خضوع أحكام المعاهدة لإحكام القانون الدولي.

 

ما هي مراحل إبرام المعاهدة الدولية؟

– ما هي السلطة المختصة بإبرام المعاهدات الدولية؟

1- رؤساء الدول. 2- رؤساء الحكومات ووزراء الخارجية. 3- رؤساء البعثات الدبلوماسية مع الدول المعتمدين لديها.

– المراحل التمهيدية لإبرام المعاهدة:

1/ المفاوضة: وهي تبادل وجهات النظر بين ممثلي دولتين أو أكثر.

2/ التحرير: بعد المفوضة تحرر المعاهدة وفي الغالب تحرر بلغة متفق عليها.

3/التوقيع على المعاهدة: بعد التحرير يتم التوقيع بكتابة الاسم الكامل لمندوبي كل دولة وقد توقع المعاهدة بالأحرف الأولى وهذا التوقيع يعطي فرصة للدولة لإعادة دراسة المعاهدة

4/التصديق على المعاهدة: ذلك الإجراء الذي تقبل به الأطراف الالتزام بصورة نهائية بأحكام المعاهدة

هناك حرية للدولة في التصديق إذ لا يعد إجراء إلزاما لها.

ما هي شروط التصديق على المعاهدة الدولية؟

1-أن يصادق على المعاهدة دون قيد ولا شرط.

2– أن يشمل المعاهدة جميعها بصيغها الأصلية.

 ما هي السلطة المختصة بالتصديق على المعاهدات الدولية؟

حسب النظم السياسية السائدة في كل دولة

إما السلطة التنفيذية. إما السلطة التشريعية. إما ازدواجية بين السلطتين.

تسجيل المعاهدات:

حسب المادة 102من ميثاق الأمم المتحدة على انه ينبغي كل اتفاق دولي يجب ان يسجل في أية أمانة و أن تقوم بنشره بأسرع ما يمكن.

التحفظ:

هو إعلان من جانب واحد وهدفه إبعاد الأثر القانوني.

أهمية التحفظ على المعاهدة:

تعبير عن عدم الرضاء بالمعاهدة – الرغبة في عدم الالتزام بنصوص معينة او إخضاعها للتعديل، يتم التحفظ عن طريق النص الصريح في المعاهدة الاتفاق بين والدول المتعاقدة إبداء التحفظ.

الإجراءات الخاصة بالحفظ:

المادة 23/1 من اتفاقية فينا:

– إعلان مكتوب يظهر في المعاهدة.

– يسجل بروتوكول ملحق في المعاهدة.

– أن يظهر على والمعاهدة الأصلية نفسها.

– أن يكون تحت توقيع ممثل الدولة المبدية للتحفظ.

ما هي شروط صحة المعاهدة الدولية؟

1– أهلية التعاقد: المعاهدة لا تكون صحيحة إلا إذا أبرمتها دولة تتمتع بالأهلية التامة.

2– الرضا: وهو شرط أساسي لقيام المعاهدات الدولية وألا تكون مصابة بأحد عيوب الرضا الغلط الإكراه والتدليس.

3– مشروعية موضوع التعاقد: أي أن يكون موضوع المعاهدة جائزا ومشروعا يبيحه القانون وتقره الأخلاق.

وهذا ما نصت علية معاهدة فينا في المادة 53.

اذا كان لديك ملاحظة اكتبها هنا

error: حقوق الطبع والنشر محفوظة لشركة حماة الحق © Copy Right Protected
%%footer%%