الملكية الفكرية

تقديم الخدمات القانونية المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية

حيث تعمل الشركة على تقديم الخدمات المتعلقة بالملكية الفكرية من خلال فريق من المحامين المتخصصين في هذا المجال، يتمتعون بخبرة واسعة في تقديم الاستشارات الخاصة بالعلامات التجارية وبراءات الاختراع والنماذج الصناعية والدوائر المتكاملة والمؤشرات الجغرافية والأصناف النباتية، وحقوق المؤلف والحقوق المجاورة والأسرار التجارية والصناعية، إضافة إلى تسجيل هذه الحقوق، وتولي المنازعات التي قد تنشأ عن التعدي عليها.

وقد قامت الشركة من خلال محاميها بنشر العديد من الابحاث و الدراسات في مجموعة من مجالات حقوق الملكية الفكرية .

الملكية الفكرية

كما قد ساوى الإسلام بين البشر في الإنسانية فإنه كذلك قد جعل الإنتاج الفكري هو معيار التفاضل بين البشر وذلك مصداقًا لقوله تعالى : ” هل يستوي الذي يعلمون والذين لا يعلمون “.

ولحقوق الملكية الفكرية أهمية كبيرة فهي  تُعتبر حجز الزاوية في التطور الاقتصادي زراعيًا وصناعيًا وتجاريًا إذ أنها تقود للتقدم والتطور والتغيير، وتؤدي لتنشيط حركة البحث مما يدفع عجلة التقدم والرخاء والتطور، وتساهم في رفع الظلم عن البشر عن طريق احقاق الحقوق لأصحابها وبالتالي فهي تسهم في الارتقاء الاجتماعي، كما أنها تؤدي للاستقلالية السياسية والتحرر من السيطرة التكنولوجية للدول الغربية المتقدمة.

الخبرة في قضايا و اجراءات  الملكية الفكرية

ويُقدم لك محامي شركة حماة الحق ذوي الخبرة في مجال حقوق الملكية الفكرية تسهيل اجراءات تسجيل حقوقك الفكرية في الجهات الحكومية الرسمية المُختصة على أساس أولويتك في الحق كصاحب سبق، وذلك لأن حماية ملكيتك الفكرية عبر تسجيلها توفر لك أساسًا قانونيًا لحماية أفكارك من السرقة.

ويقدم محامي الشركة خدمات عقود انتقال الملكية الفكرية وهو عقد يُستخدم لنقل حقوق الملكية الفكرية من أحد أطراف العقد إلى الطرف الآخر لضمان حقوق كلا الطرفين وتنظيم العلاقة التعاقدية بينهم.

دعاوى التعدي على الملكية الفكرية

كما يقوم محامونا المتخصصون بحماية حقوق ملكيتك الفكرية سواء أكنت مؤلف من خلال رفع دعوى حماية حق المؤالف و منع الاعتداء و الدعاوى اما جزائية و اما المطالبة بالتعريض و من الممكن رفع الدعوى الجزائية و التعويض بذات القضية، و قد تكون دعوى تعدي على علامة تجارية مثل تقليد علامتك او شعار شركتك ، و كذلك حماية براءات الاختراع و النماذج الصناعية،  إذا تم التعدي عليها أو انتهاكها وذلك إما باتباع طريق التفاوض أو إقامة الدعاوي القضائية.

ويدخل في قضايا الملكية الفكرية دعوى منع المنافسة غير المشروعة مثل استخدام وسائل تنطوي على خداع للعميل بهدف التأثير عليه من ناحية تنافسية ، او استخدام وسائل غير شريفة في مجال التجارة لجذب الزبائن مما يحرم التاجر الشريف من الحصول على الفرص العادلة من السوق .

وقوانين الملكية الفكرية من أقوى دعائم التطور الثقافي والعلمي والاقتصادي فهي تعمل على ربط نتائج البحث العلمي والأكاديمي في الأردن مع حركة التطور العالمي في مجال العلوم والتكنولوجيا، وكذلك حماية أصحاب الحقوق من المبتكرين والمبدعين، لذا نجد المملكة الأردنية الهاشمية قد سنت العديد من القوانين من أجل حماية حقوق الملكية الفكرية منها قانون حق المؤلف لسنة 1992 والذي عُدل بموجب القانون رقم 14 لسنه 1998، وكذلك قانون العلامات التجارية رقم 33 لسنة 1952، وقانون امتيازات الاختراعات والرسوم رقم 22 لسنة 1953، وقانون تسجيل الأسماء التجارية رقم 30 لسنة 1953 .

الملكية الفكرية تنقسم إلى قسمين :

الأول : الملكية الصناعية والتجارية

وهي الحقوق التي ترد على براءات الاختراع، والرسوم والنماذج الصناعية والاسم التجاري والعلامات التجارية مثل الحروف والأرقام والرموز والرسوم والصور والأختام والنقوش والبطاقات والألوان والأشكال وغيرها، وهي حقوق  تكفل للصانع أو التاجر حماية العناصر الأساسية في منشأته التجارية أو الصناعية.

ولحماية هذا الحق عقدت العديد من الاتفاقيات الدولية كان أشهرها اتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية عام 1883 مع تعديلاتها التي كان آخرها مؤتمر استكهولم عام 1967.

والثاني : حقوق التأليف والحقوق المجاورة له

وهي حقوق الأفراد على ثمرات أفكارهم وإبداعاتهم في مجالات العلوم والفنون والآداب، مثل الكتب والموسيقى والمنحوتات واللوحات والأعمال السينمائية والمصنفات المتعلقة بالتكنولوجيا مثل برامج الحاسوب وقواعد البيانات الالكترونية، ويُشار إليها أيضًا باسم الحقوق المعنوية.

وقد عُقدت العديد من الاتفاقيات العربية والدولية لحماية هذا الحق منها اتفاقية برن لحقوق التأليف بصيغتها الصادرة في بروكسل 1948، واتفاقيات حماية حقوق المؤلف المعلن عنها في باريس عام 1971.

انتقل إلى أعلى
error: حقوق الطبع والنشر محفوظة لشركة المحامي سامي العوض © Copy Right Protected
× استشر المحامين