محامي مدينة الزرقاء

محامي مدينة الزرقاء

تتمتع مكاتب المحاماة في lالزرقاء  ومحامي مدينة الزرقاء بمهنية عالية وتحظى باحترام كبير للغاية من الشركات الأخرى والمحامين والعملاء القانونيين والسوق القانوني  بالسبب في ذلك يرجع الى  مزيج من العديد من العوامل التي تجعلها على ما هي عليه. هذا المزيج من العوامل له تأثير أيضًا في جعل المحامين في الزرقاء  من  المحامين المدربين والأكفاء و السبب في ذلك لوجود نشاط تجاري لافت في المحافظة منذ اكثر من خمسين عام .

محامي الزرقاء

و المعروف ان النشاط التجارية يلحقه نشاط قانوني حتمي ، و مثال ذلك انشاء الشركات يتطلب محامين لتقديم الاستشارات و لتنظيم العقود و تمثيل الشركة امام المحاكم و الجهات الأخرى ، أيضا ان الكثافة السكانية تعتبر سبب ثاني في تنويع ثقافة المحامي في الزرقاء ، و العامل الثالث التنوع العرقي و الثقافي في الزرقاء و الامتداد الجغرافي كلها عوامل أثرت في عمل المحامين .

الزرقاء مدينة أردنية، ومركز محافظة الزرقاء. تقع شمال شرق العاصمة عمّان بحوالي 20 كم، حيث تتداخل مدن الزرقاء والرصيفة وعمّان لتشكل المدن الثلاث تجمعاً سكانياً ضخماً. تُعتبر الزرقاء ثالث أكبر مدينة أردنية من حيث عدد السكان، حيث بلغ عدد سكانها في عام 2013 قرابة 572690 نسمة. وتُعتبر عاصمة الأردن الصناعية. وتبلغ مساحتها حوالي 60 كم2، وترتفع عن سطح البحر حوالي 619 متراً. في مدينة الزرقاء أكثر من 250 شركة محاماة ، و اكثر من 1500 محامي ، و قد يقول قائل ان هذا العدد كبير ، و لكن بمعرفة ان امريكا بها 1.350000 محامي فذلك يعني ان نسبة المحامين في الزرقاء مع السكان نسبة معتدلة و ليست عالية ، و ان وجود المنطقة الحرة بالزرقاء قد وفر فرص عمل لأكثر من 250 محامي ناهيك عن المهن القانونية المساندة و غيرها.

الأفضل ان تبحث عن محامي له خبرة في مجال عمله ، و الخبرة ليست بعدد السنوات التي قضاها و انما تكون بعد القضايا المشابهة التي عمل بها المحامي و ليس ذلك فقط و انما ان يكونقد ربح قضايا مشابهة في ذلك الحال تكون اخترت المحامي الصحيح ، و قد يكون ملخص اعمال المحامي لاخر خمس سنوات يعطي صورة واضحة عن مدى خبرة المحامي ،و مهارة المحامي في اقناع الخصوم بحل القضية هي مهارة لا تقدر بثمن و يتقنها قلة من المحامين ، ومن الخطأ القول ” أن المحامي  الذي يعرف بالهدوء  دائمًا لا يمكنه قيادة صفقة صعبة.” يقول بيرت بروود ، و الأصح من ذلك ان المحامي الجيد هو المستعد للذهاب للمحكمة و لكن محطته قبل الأخيرة اقناع الخصم بالحل

تعريف المحــامى :
بعد أن تبينا مفهوم المحاماة ، علينا أن نزيل الستار عن القائم بأعمال هذه الرسالة السامية الهادفة إلي إرساء العدل وترسيخ الحق .
ونستطيع أن نقرر أن المحامى هو “شخص يشارك القاضي في إقامة العدل ،ويمارس مهنة المحاماة في استقلال ، ولا سلطان عليه في ذلك إلا لضميره وأحكام القانون “.
وهذا ما قررته المادة ½ محاماة بقولها ” ويمارس مهنة المحاماة المحامون وحدهم في استقلال ولا سلطان عليهم في ذلك إلا لضمائرهم وأحكام القانون ” .
ومن هنا فان المحامى وفي كل المهام التي يقوم بها يبقى مسئولاً عن ممارسته لمهامه المهنية في إطار القواعد الأخلاقية و الأصول والأنظمة التي تنظم هذه المهنة ، وذلك للحفاظ على مكانة المهنة ، وحماية حقوق الموكل والغير .

 

اذا كان لديك ملاحظة اكتبها هنا

error: حقوق الطبع والنشر محفوظة لشركة حماة الحق © Copy Right Protected