الشخص الطبيعي في القانون

الشخص الطبيعي

ينقسم الأشخاص في نظر القانون إلى قسمين، أشخاص طبيعيين وأشخاص اعتباريين، فالشخص القانوني إما طبيعي أو اعتباري، فما المقصود بالشخص الطبيعي؟

الشخص الطبيعي

هو الأنسان الذي ميزه الله سبحانه وتعالى عن باقي الكائنات الحيه الأخرى كالحيوانات والنباتات بالعقل ، فكل إنسان هو شخص وليس كل شخص هو إنسان ، فقد يكون الشخص ذات شخصية اعتبارية  كالشركات ، والإنسان هو شخص له حقوق وعليه التزامات ، وتختلف النظرة القانونية للإنسان باختلاف حالته وطبيعته إلا أنه   في جميع الأحوال التي يكون عليها يتمتع بالشخصية القانونية ، إلا أن نطاق هذه الشخصية يختلف من مرحلة إلى أخرى ، فمثلاً الجنين في نظر القانون  وهو في بطن أمه له حق الحياة وحق النسب إلا أن القانون لا يرتب عليه أي التزامات فشخصيته القانونية تنحصر في اكتسابه بعض حقوق  ، وإن كان البعض يرى أن القانون لم يحدد إذا كان الجنين شخص قانوني أم لا إلا إننا نرى أنه يتمتع بالشخصية القانونية المقتصرة على الحقوق بما أن القانون أعطاه حق الحياة  وجرم الإجهاض .

متى تبدأ شخصية الإنسان؟

تبدأ شخصية الإنسان بتمام ولادته حياً، وتنتهي بموته، وذلك ما جاء في نص المادة (30) من القانون المدني الأردني، قد تجد أن هذا النص القانوني يتعارض مع ما تحدثنا عنه وهو أن الجنين له شخصية قانونية تنحصر بحقوق محددة، إلا أنني أرى أن ليس هناك أي تعارض فما قصده المشرع هنا بولادة الإنسان هو بدأ اكتساب الشخصية القانونية الكاملة التي تعطي الحقوق وترتب التزامات، وأنه لم يستثن أمر الجنين فقد نص في نفس المادة في الفقرة الثانية على ما يلي ويعين القانون حقوق الحمل المستكين.

اكتساب الشخصية القانونية وانتهائها

حتى يتمكن الإنسان من اكتساب شخصيته فلا بد من تثبيت الولادة بالسجلات الرسمية المعدة لذلك، ويكون له اسم ولقب ويلحق لقبه بأسماء أولاده ، وعند وفاته لا بد من تثبيت الوفاة في نفس السجلات حتى يثبت انتهاء شخصيته القانونية فلا يبقى عليه التزامات ولا تترتب له أي حقوق، وفي حال لم يتم تثبيت الولادة أو الوفاة جاز الإثبات بأية وسيلة من وسائل الإثبات القانونية.

ماذا إذا غاب الشخص ولم يعرف عنه شيء أهو حي أم ميت؟

يعد الشخص مفقوداً بناءً على طلب كل ذوي شأن، فالحكم بوفاته دون وجود دليل أمر خطير يمس شخصيته القانونية ويؤدي إلى نتائج خطيرة ما إذا تبين بعد ذلك أنه حي، وأحكام الغائب والمفقود تخضع للأحكام المقررة في القوانين الخاصة فإن لم توجد فأحكام الشريعة الإسلامية.

الشخص الطبيعي المتمتع بالجنسية الأردنية

يختلف الشخص الطبيعي المواطن عن الشخص الطبيعي الأجنبي من حيث الشخصية القانونية، فالشخص الطبيعي المواطن يتمتع ببعض الحقوق التي لا يتمتع بها الشخص الأجنبي ومنها الحق في اكتساب الجنسية، الحق في المشاركة في الأمور السياسية كالانتخابات والترشح، فالجنسية الأردنية ينظمها قانون خاص ينص على ما يتمتع به مكتسبها.

أسرة الشخص الطبيعي

هي أقربائه من يجمعهم به أصل مشترك، والقرابة إما مباشرة وهي الصلة ما بين الأصول والفروع، وقرابة غير مباشرة وهي الرابطة ما بين أشخاص يجمعهم أصل مشترك دون أن يكون أحدهم أصلاً أو فرعاً للأخر سواء كانوا من المحارم أو غير المحارم.

موطن الشخص الطبيعي

هو المكان الذي يقيم فيه عادةً ويجوز أن يكون للشخص في وقت واحد أكثر من موطن وإذا لم يكن للشخص مكان يقيم فيه عادةً يعتبر بلا موطن، كما يعتبر مكان عمل الشخص موطناً بالنسبة إلى إدارة الأعمال المتعلقة بعمله، ويعتبر موطن كل من القاصر والمحجور عليه والمفقود والغائب هو موطن من ينوب عنه قانوناً، لكن للقاصر البالغ خمس عشرة سنة من عمره ومن في حُكمه أن يكون له موطن خاص بالنسبة إلى الأعمال والتصرفات التي يعتبره القانون أهلاً لمباشرتها.

الموطن المختار

هو الموطن الذي يختاره الشخص لتنفيذ عمل قانوني معين، ويجب إثبات الموطن المختار بالكتابة، ويكون هو الموطن بالنسبة إلى كل ما يتعلق بهذا العمل بما في ذلك إجراءات التنفيذ الجبري إلا إذا اشترط صراحة قصر هذا الموطن على أعمال دون أخرى،

متى يكون الشخص الطبيعي أهلاً لمباشرة حقوقه المدنية؟

عندما يبلغ سن الرشد وهو ثماني عشرة سنة شمسية كاملة متمتعاً بقواه العقلية ولم يُحجر عليه يكون كامل الأهلية لمباشرة حقوقه المدنية، أما فاقد التمييز لصغر سنه وهو من لم يبلغ السابعة من عمره أو لإصابته بالعته أو الجنون لا يكون أهلاً لمباشرة حقوقه المدنية.

من هو ناقص الأهلية؟

هو كل من بلغ سن التمييز ولم يبلغ سن الرشد وكل من بلغ سن الرشد وكان سفيهاً أو ذا غفلة يكون ناقص الأهلية وفقاً لما يقرره القانون، ويخضع فاقدو الأهلية وناقصوها بحسب الأحوال في أحكام الولاية أو الوصاية أو القوامة للشروط ووفقاً للقواعد المقررة في القانون.

هل يجوز التنازل عن الحرية الشخصية أو الأهلية؟

لا يجوز لاحد النزول عن حريته الشخصية ولا عن أهليته أو التعديل في أحكامها.

الاعتداء على الحقوق الملازمة للشخصية

أي اعتداء غير مشروع على حق من الحقوق الملازمة لشخصيته أو منازعته في استعمال اسمه أو لقبه أو كليهما بلا مبرر فله أن يطلب وقف هذا الاعتداء مع التعويض عما يكون قد لحقه من ضرر.

error: Alert: Content is protected !!