ما هو عقد الفيديك

الفيديك هو الاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين، وهو يُعتبر أحد الاتحادات الدولية التي تصدت لمسألة العقود المتعلقة بأعمال البناء والتشييد. ولعقود الفيديك أهمية بالغة، فمعظم هذه العقود من المقاولات الضخمة أو اتفاقات نقل التكنولوجيا كما أنها في الغالب يكون أطرافها دولًا أو هيئات عامة وتتنوع عقود الفيديك حسب أهميتها منها الفيديك الأصفر والكتاب الأحمر وغيره. ومحل هذه العقود يُمكن أن يكون تشييد أعمال البناء أو العقارات سواءًا في بناء بسيط أو مركب مثل الفنادق وبعضها يتمثل في مشروعات الهندسة المدنية كمد السكك الحديدية، وشق الطرق، وإقامة الجسور، والمطارات.

جدول المحتويات 

مفهوم عقود الفيديك:

أهمية عقود الفيديك:

أولًا: وضع إطار تعاقدي مسبق لتخطي مشكلات الإنشاءات الدولية والمحلية

ثانيًا: تحقيق مبدأ الكفاية الذاتية لعقود البناء والتشييد

ثالثًا: اعتماد عقود الفيديك من البنك الدولي والمقرضين الدوليين

أنواع عقود الفيديك:

النوع الأول: الكتاب الأحمر

النوع الثاني: الكتاب الأصفر

النوع الثالث: الكتاب الفضي

النوع الرابع: الكتاب الأخضر

وسوف نتناول في مقالنا مفهوم عقود الفيديك، وأهميتها، وأنواعها.

مفهوم عقود الفيديك:

عقود الفيديك هي عقود نموذجية وضعت بواسطة الاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين، وتتضمن الشروط العامة والخاصة لأنماط مختلفة من عقود البناء والتشييد، وتحقق التوازن بين حقوق والتزامات أطرافها، وتحدد مراكزهم الاجتماعية بهدف تنظيم أعمال البناء، وتوحيد القواعد القانونية المطبقة بشأنها، ويُمكن أن تُستخدم بنطاق واسع لأنواع مختلفة من المشاريع الهندسية الدولية والمحلية.

وعقود الفيديك تُعتبر من عقود الإنشاءات الدولية المستخدمة في كافة بقاع العالم، بالرغم من تأثرها بالنظام الأنجلو سكسونية، وذلك بعد أن عُدلت أكثر من مرة لعلاج المشكلات القانونية المستجدة، وتطوير محتواها بعد الرجوع لقواعد القانون المقارن، والاتفاقيات المتعددة الأطراف، واستشارة المهندسين، وبعض المنظمات.

مثال: رابطة المحامين الدولية، البنك الدولي، وذلك لضمان توافق قواعدها معظم النظم القانونية للدول الأوروبية وأغلبية دول العالم، واتساق شروطها القانونية مع المتطلبات العملية.

عقد الفيديك عقد مقاولة

يعرف عقد المقاولة أو عقد الإستصناع بأنه: ” عقد يتعهد بمقتضاه أحد المتعاقدين أن يصنع شيئًا أو أن يؤدي عملًا لقاء أجر يتعهد به المتعاقد الآخر، ويجوز أن يقتصر المقاول على التعهد بتقديم عمله على أن يقدم رب العمل المادة التي يستخدمها أو يستعين بها في القيام بعمله، كما يجوز أن يتعهد المقاول بتقديم المادة والعمل معًا “. العقود المسماة هي عقود كثيرة التداول في الحياة العملية، فكانت لها أسمائها الخاصة، كالبيع والشركة والإيجار والهبة والوكالة والمقاولة، والعقد النموذجي ويسمى أيضا العقد المعياري عبارة عن مسودة لعقد معد من قبل أشخاص محترفين ومعتمدين تستخدم للتعاقد بها ، ولا بد من التمييز بين عقد العمل و عقد المقاولة ، في هذا الموضوع سنقوم بعرض نموذج عقد مقاولة.

أهمية عقود الفيديك:

عقود الفيديك تكتسب أهميتها من كونها عقودًا نموذجية اعتمدت من قبل منظمة عالمية، وهي الأكثر شيوعًا في تنظيم مقاولات البناء والتشييد في كافة دول العالم، وأهميتها يُمكن تلخيصها فيما يلي:

أولًا: وضع إطار تعاقدي مسبق لتخطي مشكلات الإنشاءات الدولية والمحلية

عقود الفيديك تُستخدم في تنظيم الإنشاءات الدولية والمشروعات المحلة وذلك عبر إدخال تعديلات بسيطة على شروطها، ومن أهدافها التقليل من المخاطر التي يتعرض لها أصحاب العمل والمقاولون والمهندسون أثناء تنفيذ مشاريع البناء غير المحدود، وإيجاد أسس تعاقدية مشتركة ومُسبقة تحاول تخطي المشكلات التي تعترض تنفيذ تلك العقود في كافة دول العالم، وتجنب اختلاف القواعد القانونية المطبقة عند وجود طرف أجنبي في العقد، خصوصًا وأن أطراف عقود الإنشاءات الدولية تحرص على استخدام وثائقها الخاصة والتعاقدية المحلية في العمل، برغم أنها لا تشترك دائمًا في نفس الثقافة التعاقدية والفنية والنظم القانونية، واللغة.

ثانيًا: تحقيق مبدأ الكفاية الذاتية لعقود البناء والتشييد

تُعتبر عقود الفيديك النموذجية من الطُرق الفعالة في تنظيم أعمال البناء، وذلك لتميزها بالتوزيع العادل للمخاطر، وبحسن الأداء، والتنظيم التفصيلي المتكامل لعقود البناء والتشييد حيث تشتمل على أحكام دقيقة للغاية، تتعلق بتحديد حقوق والتزامات أطراف العقد وكيفية تنفيذه، وتلعب دورًا واضحًا في تنظيم العلاقة بين كافة الأطراف المشاركة في المشروع، وتتجنب ضياع الوقت في حل المشكلات التعاقدية التي تنجم عن تفسير نصوص غامضة في أو وثائق غير مفهومة في العقد.

وتهدف لتيسير مهمة الأطراف وتوفير بنية للعقد يسهل فهمها في المستقبل، مما يوفر الأمان القانوني للمقاولين الدوليين الذين يمتلكون الإمكانيات الفنية لتنفيذ المشروعات الضخمة في الدول النامية، ويجنبهم التخوف من تطبيق أحكام القوانين الوطنية عند تنفيذ تلك العقود.

ثالثًا: اعتماد عقود الفيديك من البنك الدولي والمقرضين الدوليين

تقوم عقود الفيديك بدور فعال وبصورة أكثر تنوعًا ودقة في تنظيم أعمال الهندسة المدنية بديلًا عن عقود المقاولات التقليدية، كما أنها تسهل صياغة العقود الدولية فيما يتعلق بتنفيذ وتوريد وتركيب المنشآت الصناعية، وتشييد المباني وأعمال الهندسة المدنية، والتي تشكل عنصرًا غاية في الأهمية من عناصر التعاون الاقتصادي والتقني، ولذلك اعتمد البنك الدولي الشروط العامة الواردة في عقود الفيديك النموذجية لتصبح ضمن مستندات مشروعات البناء التي يقوم بتمويلها البنك في كافة أنحاء العالم، وهو نفسه المسلك الذي سلكه العديد من المقرضين الدوليين، وغرفة التجارة الدولية.

وبرغم أهمية عقود الفيديك لكنها تفتقر لوجود تنظيم تشريعي موحد في الدول العربية، كما أن بعض القواعد العامة في القانون المدني أصبحت عاجزة عن مسايرة بعض التطورات الحديثة والمستجدات في قطاع البناء والتشييد، ولا تتلاءم مع الطبيعة المعقدة والمركبة للمشروعات الإنشائية الضخمة، وما أفرزته عقود الفيديك من صور مختلفة في منطقها ونظامها القانوني.

أنواع عقود الفيديك:

يوجد عدة أنواع من العقود النموذجية أصدرها الاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين فيما يتعلق بمجال البناء والتشييد، ويُطلق عليها اسم قوس قزح الفيديك، وذلك لتعدد ألوان أغلفة كتب هذه النماذج، بحيث سمي كل عقد بلون الغلاف الذي صدر فيه، بغرض تسهيل التمييز بينه وبين النماذج الأخرى.

النوع الأول: الكتاب الأحمر

والكتاب الأحمر يُعتبر من أكثر العقود استخدامًا في الواقع العملي، ويحتوي الكتاب الأحمر نموذج الشروط العقدية لمقاولات أعمال الهندسة المدنية المصممة من قبل صاحب العمل أو من ينوب عنه أو مهندسه.

كتاب الفيديك الأحمر (الكتاب الأحمر)

يعتبر العقد المعياري النموذجي، والأكثر استخدامًا، وهو نموذج لعقد مقاولات الإنشاء، وفي هذا العقد يقوم صاحب العمل بتوفير التصميم، باتباع مسار الشراء التقليدي للتصميم.

وفي الكتاب الأحمر يتم العطاء والبناء. الدفع يكون للمقاول بناء على قياس الكميات الفعلية للعمل الذي تم إنجازه. يعتمد مبلغ العقد المقبول على الكميات التي يتم تقديرها.  الكتاب الأحمر قد شهد تطور بشكل لافت منذ الطبعة الأولى 1957. ما يسمى ب بنك التنمية متعدد الأطراف (“MDB”) الكتاب الوردي، هو في الأساس تعديل للكتاب الأحمر المنشور في 2005, وضعت لاستخدامها في مشاريع التنمية التي يمولها بنك التنمية. ال 2010 استبدل الكتاب الوردي بالكتاب الأحمر الطبعات السابقة من 2005 و2007.

والمقاول في الكتاب الأحمر يقوم في هذا النوع من العقود بتنفيذ أعمال البناء وفقًا لتفاصيل التصميمات المقدمة من صاحب العمل، ودور المهندس فيها يكون هو الإشراف وإعداد التقديرات، ورغم ذلك يمكن أن يطلب من المقاول أن يقوم بتصميم جزء فقط من الأعمال المدنية والكهربائية والميكانيكية أو البناء، ولكن في حال أن طُلب منه تصميم أغلب الأعمال، فإنه يكون من المناسب استخدام الشروط التعاقدية الموجودة في الكتاب الأصفر.

النوع الثاني: الكتاب الأصفر

الكتاب الأصفر للفيديو يتضمن شروط عقد مقاولات أعمال الهندسية الميكانيكية والكهربائية المصممة من المقاول، والذي يتولى فيه عملية التوريد وتنفيذها وفقًا لمتطلبات صاحب العمل.

وفي شهر سبتمبر من العام 2008 قام الاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين بنشر الكتاب الذهبي، والذي يُمكن اعتباره امتدادًا للكتاب الأصفر، حيث إنه يتضمن شروط تصميم وبناء وتشغيل المشاريع، وبعض القواعد الواردة في الكتب الأخرى.

ومن أهدافه أنه يوفر نماذج للعقود الدولية بشأن تصميم وتنفيذ وتشغيل المشاريع الإنشائية الدولية، ويركز المسؤولية على المقاول في كافة مراحل تنفيذ العقد، كما ينظم المخاطر التي يتحملها كل طرف من أطراف العقد، واستخدام فكرة ” القوة القاهرة ” بدلًا من فكرة ” المخاطر التي لا يُمكن التنبؤ بها ” والتي يتحملها المقاول.

النوع الثالث: الكتاب الفضي

الكتاب الفضي للفيديك يتضمن شروط عقد المشاريع المتكاملة (شراء، هندسة، تسليم مفتاح، انشاء) وتسمى بعقود مشروعات تسليم المفتاح، وفيه يتولى المقاول إعداد تصميم التوريد والإنشاء، وفقًا للوصف الدقيق المقدم من صاحب العمل بشأن المشروع والغرض منه، وكذلك إجراء الاختبارات عند الانتهاء من المشرع الهندسي، وتسليمه مجهزًا تجهيزًا كاملًا للعمل.

والمقاول يضمن بمقتضى العقد سلامة المشروع من كافة المخاطر في عمليتي التصميم والتنفيذ، وهذا العقد يهدف للحد من إدخال تعديل الأسعار أو مدة التنفيذ، ولم يرد فيه دورًا واضحًا للمهندس، وهو يلائم مشروعات المنشآت البترولية والبتروكيماوية وكذلك مشروعات انشاء محطات توليد الطاقة، ومنشآت معالجة المياه، وشبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية والمطارات والموانئ البحرية.

النوع الرابع: الكتاب الأخضر

وهو يُعتبر نموذج لعقود البناء أو الأعمال الهندسية ذات القيمة المالية الصغيرة نسبيًا، أو قصيرة المدة، ويُطلق عليه ” العقد الموجز “، ويقوم المقاول في هذا النوع من العقود بتنفيذ أعمال البناء أو الأعمال المدنية والكهربائية والميكانيكية وفقًا للتصميم الذي يتم بمعرفة صاحب العمل أو من ينوب عنه أو المقاول أو بالاشتراك فيما بينهما.

عقد الفيديك عقد معياري

وعقد الفيديك عبارة عن عقد معياري أو نموذجي   ينظّم إجراءات العمل الهندسي والإنشائي، وكذلك يُنظّم سلسلة العمل الإنشائي من بدايته الى نهايته، وقد تم استحداثه بواسطة الاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين، والتي مقرها سويسرا – جنيف. ونماذج عقود الفيديك متعددة باختلاف المشاريع محل المقاولة وأشكالها، من أهمها وأكثرها استعمالا في الحياة العملية، الكتاب الأحمر والأصفر، والفضي.

أهم ما يميز عقد الفيديك انه ينظم عقد المقاولة من بدايته الى نهايته، كما وانه يحدد علاقة صاحب العمل مع المُقاول وكذلك مع جهاز الإشراف المتمثّل بالمهندس المُقيم، ويعرف الفيديك كافّة المصطلحات التي لها علاقة العمل الإنشائي بالشكل الذي يجعل منظومة العمل واضحة للجميع بلا لبس.

لمعرفة المزيد حول عقد الفيديك وحكمه في القانون الأردني باعتباره عقد معياري نموذجي اضغط النص، ولتنزيل عقد الفيديك الأحمر اضغط (  FIDIC 2005 RED BOOK . )

وللاطلاع على عقد الفيديك الكتاب الأحمر، اتبع الرابط. 

وللاطلاع على نموذج عقد المقاولة الموجز 

ولمعرفة كيفية كتابة أي عقد بدون أخطاء اضغط النص.